الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | بكاء طفلك.. أسباب وعلامات

بكاء طفلك.. أسباب وعلامات

ما هذا الصوت..؟! إنه طفلك يبكى.. لكن هل تفهمين ما يريده بهذا الصراخ..؟! قد يكون جائعا أو مريضا يزيد أن بلغت انتباهك إليه.

 

 

الدليل الأول على ولادة الطفل هو بكاؤه كما أنه دليل على أول استخدام للتنفس أما بعد ذلك يستخدمه الأطفال كوسيلة للتعبير عما يحتاجون إليه وما يشعرون به، فهو رسالة للتعبير عن الحاجة والإفصاح عن عدم الارتياح.

في كل الأحوال فالبكاء يعبر عن ضعف الطفل لو كان بإمكان الطفل أن يعاني عن حاجته بأسلوب آخر للجأ إليه.

 

البكاء أمر مفيد ومهم بالنسبة للأطفال لأنه دليل على سلامة الجسم والجهاز التنفسي، الأحبال الصوتية وسلامة العين، كما أنه من الناحية النفسية يعد عاملا لتفريغ الشحنات ووسيلة للحصول على احتياجاته.

 

 

أسباب البكاء

هناك العديد من الأسباب التي قد تدفع الطفل للبكاء مثل للإفصاح عن الجوع، الألم، عدم القدرة على النوم.. وأحيانا يلجأ الطفل إلى البكاء وعند شعوره بفقدان الأمان أو لسماعه صوت عال كالصراخ.

وعند شعوره بالوحدة وافتقاده للحنان والمداعبة، وقد يعبر البكاء عن الغضب والعصبية من أمر أزعجه أو عن الخوف من رؤية أحلام مرعبة له أو شخص غريب.

 

كما قد يبكي الطفل كوسيلة لتقليد أصوات الآخرين مثلا عند سماعه لصوت بكاء طفل آخر إذ يساعده البكاء أيضا على التمرن على الصوت، كما تقول د. لمياء الجبري- أستاذ علم نفس بمعهد الدراسات العليا للطفولة، لذا فيجب الاهتمام ببكاء الطفل ومحاولة فهم سببه لتلافي أي أضرار أو مخاطر قد يتعرض لها الطفل، وعلى الآباء تهدئة الطفل عند بكاؤهم سواء باحتضانه، أو هزه مع الغناء له أو إصدار أصوات هادئة لمواساته، وأحيانا عن طريق مرافقته وإبعاده عن الشيء أو المكان الذي سبب له هذا البكاء.

 

هناك نقطة مهمة وهي ألا يقوم الآباء بتهدئة الطفل ومحاولة إسكاته عند كل حالة بكاء له.. إذ يتطلب الأمر أحيانا أن لا نعير أهمية لبكائه وندعه يبكي قليلا ويخفف عن نفسه، فالطفل قد يلجأ للبكاء ليشعر نفسه بالارتياح لتفريغ شحناته وثورته.

كيف تفسر صرخات طفلك؟ لكل سبب صرخة مميزة، ومن خلال شدة صرخة طفلك والوقت الذي تستغرقه نستطيع تحديد المشكلة التي يعانيها الطفل.

 

 

الألم:

صرخة مفاجئة طويلة ذات درجة نغمة عالية، تتلوها لحظات قصيرة من التوقف ثم صرخة أخرى وهكذا.. وعادة تكون صرخة الألم هي أولي الأنواع التي تستطيع الأم تمييزها.

 

الجوع:

نواح يتزايد ببطء، وهذا النوع تتعلمه الأم مع الوقت.

 

الملل:

أنين فاتر وكأنه يخرج من الأنف، ويضايق هذا الصوت من يسمعه قد يعني أيضا أن الطفل يشعر بالتعب وعدم الراحة.

 

التوتر:

أنين متضجر يشبه أنين الملل.

 

الضعف:

أشد الصرخات التي لا تطاق، وتبدأ فجأة وتستمر دون توقف لوقت طويل، وقد يقبض الطفل خلالها على يديه بشدة أو يشد رجليه وقد يحمر وجهه.

 

 

تحذيرات

1-

يجب ألا يكون أسلوبنا المستخدم لتهدئة الطفل بالشكل الذي يصبح معه الطفل غوغائيا أو يتخذ بكاؤه طابع العادة.

2-

منذ أن يبدأ الطفل بالقدرة على الكلام والنطق، يجب أن نحاول معه على التعبير عما يريده بالكلام وليس بالبكاء.

3-

لا تضرب الطفل بسبب بكاؤه فذلك لن يحل المسألة.

4-

يجب مراجعة الطبيب عند حالات البكاء الشديد والبكاء المصحوب بالعصبية.

 

بعض الأطفال يبكون في الفترة ما قبل الولادة وفي المرحلة الجنينية داخل رحم الأم وذلك عندما يصاب كيس الماء بالتمزق وينفذ الهواء إلى داخل االكيس

 

 

popupsunsense