الرئيسية | ازياء | اناقتك في ازياء صغارك

اناقتك في ازياء صغارك

نشرت دراسة طريفة في “ذي جورنال أوف بيهافيورال نوتريشن أند فيزيكال أكتفيتي” تشير إلى أن الأزياء الغالية يمكن أن تعيق نمو الأطفال. والمقصود هنا ليس تصميماتها الضيقة أو أقمشتها التي قد تسبب حساسية أو تعرضهم للبرد أو الحر،

 

 

بل إلى كونها غالية الثمن. حسبما شرحت الدراسة، فإن الأطفال، وعوض أن يمرحوا ويلعبوا بحرية مع أقرانهم، مصابون بالخوف من أن تتسخ أو تتعرض للتلف ومعاقبة الأهل لهم، وبالتالي فهم مقيدون ولا يتمتعون بشقاوة الأطفال. وهذه الحقيقة ساندتها بعض رياض الأطفال بالقول إن الأمهات عندما يحضرن أطفالهن في ملابس غالية، ينبهون عليهم وعلى المشرفات والمربيات بالحرص على عدم إتلافها أو تعريضها للاتساخ.

 

وفي السنوات الأخيرة كشفت أرقام المبيعات أن صناعة أزياء الأطفال أصبحت تنافس صناعة الأزياء الرجالية، ورغم ما يثيره الأمر من دهشة، فإنه ليس غريبا في ظل إقبال المرأة على كل ما هو مترف، فأطفالها من جهة، يكبرون بسرعة، وبالتالي يحتاجون إلى أزياء تناسب مقاساتهم المتنامية، ومن جهة أخرى، فإنها قد تقتر على نفسها، لكنها لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقتر على أطفالها بكل ما يسر عينها ويسعد قلبها وهذا ما تعرفه السوق جيدا، ويرحب به المصممون وبيوت الأزياء التي أصبح معظمها يطرح خطا خاصا بالأطفال منذ ولادتهم إلى وصولهم لسن المراهقة.

 

وقد إنتبهت كثير من دور الازياء العالمية لأهمية ازياء الاطفال وخاصة بالنسبة لأمهاتهن ولذلك باتت تصنع خطوط خاصة بأزياء الأطفال .. وكان آخر من التحق بالركب دار غوتشي التي أعلنت مصممتها فريدا جيانيني مؤخرا وخلال زيارة عمل إلى سنغافورة أنها ستطلق خطها الجديد في إيطاليا أولاً قبل أن توزعه على 40 محلا في كل أنحاء العالم. خطوة لا يمكن أن تكون اعتباطية، بل العكس، فهي جد ذكية يراد منها كسب ود وولاء الزبونات القديمات، اللواتي بدأن مع الدار كفتيات صغيرات وكبرن معها إلى أن تزوجن وأصبحن أمهات، وبالتالي يردن أن يكون أطفالهن جزءًا لا يتجزأ من مظهرهن.

 

إلى جانب هذا، فإن الدار، مثل غيرها، تتوخى إغواء زبونات جديدات، يدخلن محلاتها من أجل شراء قطع لأطفالهن، ولا يخرجن منها وإلا وهن محملات باكسسوارات أو أزياء خاصة بهن. فمن الناحية السيكولوجية، إذا شعرت الأم بأنها عثرت على ضالتها بالنسبة لطفلها، وجاء مظهره يريح العين ويسرها، فهي حتما ستقع في الشباك من باب الثقة بقدرات الدار، ومن ثم ستعرج إلى القسم الخاص بها لشراء قطع خاصة بها، ومهما تغيرت الأسباب والأساليب، فإن الكل بات يعرف أن الزمن الذي كان فيه الطفل يكتفي بملابس أخيه الأكبر أو الملابس التي تباع في الأسواق الشعبية وغيرها، ولى، وحل محله زمن لا يعترف سوى بالراقي والغالي لفلذات الأكباد. ولم لا، وهم امتداد لأناقة الأم وانعكاس لأسلوبها؟

 

وقد جمعت تشكيلتة غوتشى الجديدة من ملابس الرضع والأطفال بين الرؤية الإبداعية العصرية لمديرة الدار فريدا جيانيني وحرفية الصناعة الإيطالية التقليدية، وتتوجه هذه التشكيلة المتعددة الاستعمالات إلى الرضع (من سن 1 يوم حتى 24 شهراً) والأطفال (من سن 2 حتى 8 سنوات)؛ وهي تتضمن مجموعة مميزة من الملابس والأحذية، فضلاً عن خيارات متنوعة من الاكسسوارت، بما فيها الأوشحة والأحزمة والمجوهرات والنظارات الشمسية

 

وتنطوي التشكيلة على تفاصيل مميزة تشكل رموزاً من تاريخ الدار مثل: شبكة ولجام الفرس المأخوذتين من إرث «غوتشي» في عالم الفروسية، وحرف G المزدوج، وشعار «غوتشي»، وطبعات الأزهار؛ والتي أسهمت جميعها في إضفاء أناقة عملية على تصاميم التشكيلة التي تم ابتكارها لتناسب المدرسة، وأوقات الفراغ، والرياضة، والمناسبات الخاصة.

 

وتطغى على تشكيلة ملابس الرضع ألوان الوردي والأزرق الكلاسيكية، بما فيها الوردي الفاتح، والأبيض الناصع، والأزرق الداكن مع لمسات جذابة باللونين الأخضر والأحمر. وهي تزخر بالعديد من الأقمشة المريحة والعملية مثل أقمشة الجيرسي القطنية الناعمة والقابلة للتمدد، والكشمير المطبوع، والتي تم استخدامها في بدلات النوم، والصدرات، وقمصان الـ تي شيرت والسترات، كما تضم التشكيلة مجموعة من الهدايا مثل القبعات والبطانيات والمرايل.

 

أما تشكيلة الأطفال، فتتضمن تصاميم أكثر كلاسيكية مثل المعاطف المخملية، والجاكيتات الجلدية، إلى جانب لمسات عصرية مميزة مثل الكولونات للفتيات، والسراويل القصيرة الفضفاضة للأولاد. وتطغى رموز غوتشي على تشكيلة واسعة من الاكسسوارات: كشعار غوتشي الذي يزين النظارات الشمسية وأبازيم الأحزمة؛ وشعار الدب تيدي الذي تحول إلى تعويذة تزين الأساور والقلادات الفضية، ويتكرر استخدامها على شكل تفاصيل مميزة في ربطات العنق؛ فضلاً عن لجام الفرس والشبكة المتناوبة باللونين الأخضر والأحمر التي تزين الأحذية

 

وهذه الاستراتيجية فهمها الكثير قبل غوتشي، حيث سبقها إليها كل من ديور، بلومارين، أرماني، جون بول غوتييه، روبرتو كافالي، ستيلا ماكارتني وغيرهم. ورغم الترحيب العام بالأمر، إلا أنهم من الناحية الإبداعية لم ينسلخوا بعد عن جلدهم، ولا يزال غالبيتهم يقعون في مطب استنساخ ما يطرحونه للمرأة .. لا نعترض على هذه الاستراتيجية عندما تكون مقصودة ويصبح للطفلة طقم مماثل لزى والدتها كفكرة مميزة ولكننا نعترض الا يكون هناك افكار خاصة لازياء الصغار وحدهن تناسب طفولتهن وتبتعد تماما عن تصميمات الكبار

 

 

 

 

popupsunsense