الرئيسية | ازياء | المصممة الإماراتية أمل مراد فى حديث خاص مع إيف أرابيا

المصممة الإماراتية أمل مراد فى حديث خاص مع إيف أرابيا

هى مصممة إماراتية تستوحى تصميماتها من روح الصحراء وفى حوار ملئ بالابداع حدثتنا أمل مراد عن نفسها وتصميمها للعباءات

 


كيف بدأت بتصميم العباءات؟  

أحس أن التصميم جزء من شخصيتي وبدأت به منذ كنت في الـ12 من عمري إذ كنت أصمم لأخواتي وأمي ثياب العيد وما شجعني على الاستمرار هو ارتداء أمي لما كنت أصممه لها. كما أن السفر أثرى شغفي بالتصميم إذ كنت أشتري مجلات الموضة وأقرأها بنهم واستمتاع.


 
هل درست التصميم؟
بل درست الرياضيات لأنني كنت أحبها ولأن التخصصات التي كنت أريدها لم تكن متوافرة وقتها. دراسة التصميم مطلوبة لأنها تصقل الموهبة لكن الممارسة والاطلاع يمكن أن يغنيا عن الدراسة.


 
هل كنت دوماً تعلمين أنك ستصبحين مصممة عباءات؟
أبداً، لكنني بطبعي أحب التميز وكنت أصمم ملابسي بنفسي ثم طلبت مني صديقاتي أن أصمم لهن أيضاً بعد أن أحبوا ما أرتديه وشجعوني على ذلك. والحقيقة أنني اكتشفت مواهب لدي لم أكن أدري أنني أملكها. كما أنه كان لدي رغبة بمزج العباءة الخليجية مع خطوط الموضة الغربية دون الخروج عن نطاق التقاليد ولذلك بدأت بتصميم العباءة بشكلٍ جدي.


 
قدمت عروضاً كثيرة في الخارج فكيف كان رد فعل الغرب على تصاميمك؟
قدمت مجموعةً في Rome Fashion Week وقد ذهلت حقيقةً من ردة فعل الصحفيين ومختصي الموضة هناك. إذ أعجبوا جداً بتصاميمي وكانوا يسألون عن تفاصيل كل قطعة ويستفسروا عن أمور لم تكن الصحافة العربية تسألني عنها وقالوا لي: “أتانا الكثير من المصممين العرب لكنهم كانوا يقدمون تصاميمهم بمنظورٍ غربي لكنك حافطت على الروح الشرقية والموروث الثقافي العربي في تصاميمك.”


 
حدثيني قليلاً عن مجموعتك الأخيرة لشتاء وخريف 2010/ 2011.
الفكرة كانت مستوحاة من بيئتنا البحرية والبرية لأنها غنية بالصور ومزجت فيها بين القديم والجديد. أما الألوان كانت متناغمة مع خطوط الموضة العالمية التي أمشي معها بخطٍ موازي. فأنا أحب محاكاتها لكن في نفس الوقت أريد تقديم تصاميم ترمز إلى هويتنا.


 
ماذا برأيك ينقض العباءة لتكون موجودة بشكلٍ دائم في عروض الأزياء العالمية؟
لا ينقصها شيء بل أصبحت تلفت الأنظار كثيراً في الغرب. لكن يجب أن نتوجه كمصممين عرب إلى عروض أزياء عالمية خاصة بالعباءة.


 
لماذا لا يتم تنظيم أسبوع خليجي للموضة أسوةً بأسابيع الموضة الغربية؟
السبب هو افتقار منطقتنا إلى “صناعة الموضة” إذ لدينا الكثير من المواهب الرائعة في مجال تصميم الأزياء لكن ما تقدمه هذه المواهب هو مجهود شخصي بحت وليس هناك تنظيم على مستوى عالٍ لهذه المواهب والقدرات. بالإضافة إلى أن التصنيع لدينا صعب وليس هناك تسهيلات تتيح تنفيذ تصاميم بكمياتٍ كبيرة. كل هذه العوائق تحول دون إقامة أسبوع خليجي للموضة.


 
ما هو البلد أو الثقافة التي أثرت بك وانعكس تأثيرها على تصاميمك؟
فرنسا. فهي بلد الموضة والإبداع والخيال وتحرك في الكثير من المشاعر وفيها أطلق العنان لمخيلتي ولتصاميمي.


 
ما رأيك بمن ينتقد العباءة الحالية يقول أنها خرجت عن نطاق العادات والتقاليد؟
في الحقيقة إن المسؤولية تقع على المصمم في هذا الأمر لأن العباءة أمانة بين أيدينا وعلينا أن ننقل الموروث الثقافي لها بشكلِ صحيح غير ممسوخ. لا مانع من إضافة شيء جديد إلى العباءة شرط عدم الخروج عن نطاقها الديني والثقافي التقليدي.


 
هناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها أثناء تصيمي العباءة، فهل يحدّ هذا الأمر من خيال وإبداع المصمم؟
بالعكس، بل هنا يكمن التحدي أمام المصمم إذ عليه أن يبدع أشياء جديدة في هذه المساحة القليلة من القماش.


 
كيف تصفين عباءة أمل مراد بـ3 كلمات؟
أنيقة، محتشمة، متميزة

 


هل لديك صفحة على موقع فيسبوك؟
نعم وهي تحمل اسم  Amal Murad

popupsunsense