الرئيسية | ازياء | الكسندر ماكوين …رحلة النجاح العالمي التى انتهت بانتحاره !

الكسندر ماكوين …رحلة النجاح العالمي التى انتهت بانتحاره !

الكسندر ماكوين …المصمم البريطاني الشهير وصاحب البصمات الواضحة فى عالم الموضة والازياء ، هو نموذج مختلف و غامض من المصممين ، فتصاميمه التى عكست جنونه الفني و عشقه لما هو جديد و قدرته على كسر جميع القواعد المعروفة جعلته يستحوذ على مكانة مختلفة واهتمام اعلامي غير مسبوق لمعرفة ماذا سيقدم ماكوين ؟

 

الكسندر ماكوين …حياته كمصمم ازياء لم تكن فقط غنية بالافكار والنجاحات والفشل ايضا ، بل مثل الصورة الذهنية الكاملة لمصمم الازياء غريب الاطوار الذي خالف جميع القواعد والتوقعات.

 

حياة الكسندر ماكوين مليئة بالحكايات والاحاديث و الغرائب ، احيانا قد يبدو غير مفهوم لنا ، فنحن فقط نراه مصمم الازياء العالمي الناجح …دون ان نفكر ان النجاح والشهرة والمال قد لايمثلون اى شىء لاشخاص بعينهم !

 

دعونا نقترب من الكسندر ماكوين الانسان والمصمم …لنتعرف اكثر على حياة هذا المصمم الرائع.

 

الكسندر ماكوين ولد عام 1969 فى اسرة انجليزية بسيطة لاب يعمل سائق تاكسي وام تعمل معلمة للعلوم الاجتماعية وكان ماكوين هو الاصغر بين اخوته الستة ، منذ الصغر وبدأت علامات الشغف لدى ماكوين بالظهور ، فيقولون انه بدأ تصميم فساتين لاخوته الفتيات الثلاث منذ كان صغير جدا.

 

شغفه بتصميم الازياء اثر على اختيار دراسته منذ المراهقة ، حيث ترك ماكوين فى سن ال 16 المدرسة متوجها إلى «سافيل رو» ليشبع رغبته في تعلم الخياطة والتصميم وكانت البداية مع «أندرسون آند شيبورد» التي كان يتعامل معها الأمير تشارلز، وميخائيل غورباتشوف وغيرهما ويقولون انه صمم ازياء ارتداها الامير تشارلز بالفعل فى هذا العمر الصغير (20) بعدها انتقل للعمل مع «جيفس آند هوكس» في الشارع نفسه، ثم مع «إينجلز آند برمانز» قبل أن يشد الرحال إلى إيطاليا ليعمل مع روميرو جيجلي.

 

في عام 1994 عاد إلى لندن للعمل كمدرس تفصيل نماذج على الورق في معهد سانترال سانت مارتنز، وبفضل موهبته وإمكانياته تم إقناعه للعودة إلى مقاعد الدراسة في المعهد ، وكانت مجموعة ازياء التخرج التى صممها هى الخطوة الاولى نحو انتشاره ، فايزابيلا بلو مديرة الموضة فى مجلة “تاتلر” شاهدت مجموعته وانبهرت بها كثيرا وساعدته بشتى الإمكانيات لكي يحلق إلى العالمية.

 

فقد اشترت أول تشكيلة تخرج قدمها لقاء 5000 جنيه استرليني قدمتها له على دفعات، وهو مبلغ كبير آنذاك بالنسبة لمصمم مبتدئ. 

 

ومن ثم انطلق ماكوين فى سماء الموضة والازياء ليؤسس بيت ازياء خاص به مع دار جفنشي الفرنسية كشريك عام 1996 وهو الامر الذي لم يدم طويلا فسرعان ما انتهى العقد عام 2000 وقرر ماكوين التعاقد مع غوتشي التى اشترت نسبة 51% من اسهم داره ، ووفقا لتصريحات ماكوين فان سبب تعاقده مع غوتشي هو شعوره الشخصي ان جيفنشي تقيد ابداعه !

 

كان لماكوين اسلوب مميز فى تصميم ازياءه وربما اعتبر البعض عروض ازياءه غريبة بعض الشىء ، فتأثره بالمسرح والاخراج المسرحي والسينمائي جعل الدراما تدخل بقوة داخل عروضه ، كما اهتم ماكوين كان لماكوين اسلوب مميز فى تصميم ازياءه وربما اعتبر البعض عروض ازياءه غريبة بعض الشىء ، فتأثره بالمسرح والاخراج المسرحي والسينمائي جعل الدراما تدخل بقوة داخل عروضه ، كما اهتم ماكوين بالفكرة التى يدور حولها العرض.

 

الكسندر ماكوين رغم غرابة ازياءه الا انه صاحب الموضة الشهيرة الخاصة بالجينز ذو الخصر المنخفض ، والذي اصبح الموضة الجديدة فى عالم سراويل الجينز على الرغم من انه ليس انيق للغاية وقد لا يناسب الجميع !

 

كما استطاع الفوز بلقب احسن مصمم لاربعة اعوام بين 1996 و 2003 فضلا عن جائزة أحسن مصمم عالمي.

 

حتى الان ….الكسندر ماكوين هو مصمم بريطاني ناجح ترتدي النجمات ازياءه امثال ليدي جاجا وسارة جيسيكا باركر …اذن ما السر وراء انتحاره؟

 

فى عام 2010 وحينما كان ماكوين يعمل على تشكيلته الجديدة لخريف/شتاء 2010 والتى قام بانهاء 80 % منها ، فوجيء العالم بانتحار الكسندر ماكوين حيث وجدته مدبرة منزله مشنوقا فى صباح 11 فبراير 2010 ، ليفقد العالم هذا المصمم الموهوب مع غموض يكتنف رحيله!

 

البعض رأى ان الانتحار كان نتيجة للاكتئاب الذي مر به ماكوين بعد وفاة والدته بالسرطان قبل وفاته بتسعة ايام فقط ، فالمقربون منه اكدوا ان حالته النفسية لم تكن جيدة كما كان يتعاطي المخدرات بكثرة.

والبعض الاخر ان هذا الاكتئاب يمتد لمدة تسبق وفاة والدته حينما توفت صديقته المقربة إيزابيلا بلو في عام 2007 كانت هناك شائعات بأن علاقة المصمم بها لم تكن على ما يرام، بل هناك من قال إنها كانت مصدومة فيه لأنه أدار لها ظهره، وهو الأمر الذي نفاه بشدة، وأثر عليه في الوقت ذاته، واهدى ماكوين تشكيلته لربيع وصيف 2008 لذكراها، ويقول المقربون منه إنه لم يفق من صدمة انتحارها طوال هذه السنوات.

 

ومن ثم تظهر تلك المجموعة التي لم تنتهي بعد فى اسبوع الموضة بباريس فى شهر مارس بعد اقل من شهر تقريبا ، وتتكون من 16 قطعة.

 

ويبقي لنا الان من ازياء ماكوين دار ازياء تحمل اسمه وتعمل بها مصممة الازياء الشهيرة سارة بيرتون التى صممت فستان الزفاف لزوجة الامير ويليام الجميلة كيت ميدلتون.

 

 

 

 

popupsunsense