الرئيسية | جمال | العسل.. لعلاج الصدفية

العسل.. لعلاج الصدفية

دوائر حمراء قابعة تحت قشور بيضاء تشبه الصدف.. نقاط غائرة وشكل مشوه يتعرف عليه كل من يراه.. هذه هي بعض الأعراض للمرض الذي اصطلح الناس على تسميته بـ [الصدفية].

 

 

 

 

وفي محاولة جادة للتغلب على هذا المرض الذي ظل أعواما طوال يزحف على أجساد ضحاياه بلا سبب وبلا علاج استطاعت د. أغاريد الجمال التوصل إلى مستحضر طبي طبيعي وأمن يصيب المرضي في مقتل، والسلاح.. [عسل النحل].

 

 

الصدفية.. هي مرض جلدي مزمن ذو صعوبات عديدة في العلاج، حيث يحتاج علاجه إلى فترات طويلة وتنخفض نسبة الشفاء فيه مع طرق العلاج التقليدية.

الكوعين والركبتين هما المكان المفضل لإقامة الصدفية، لكنها قد تصيب فروة الرأس أيضا وتظهر على شكل قشور كثيفة.. كما قد تصيب الأظافر بنسبة 25% من كل أنواع الصدفية.

 

 

وتكون على شكل نقاط غائرة أو لون أصفر أو نتشوه في شكل الظفر نفسه.

توجد عدة طرق لعلاج الصدفية، منها العلاجات الموضعية مثل القطران ومراهم الكورتيزون والعلاج الضوء بالأشعة فوق البنفسجية والعلاج الضوئي الكيميائي أو مزيج من هذه العلاجات مجتمعة ومع تعدد أنواع العلاج لا يوجد للمرضي علاج مثالي ومريح دون أعراض جانبية.

 

 

المستحضر الجديد هو مزيج من صمغ عسل النحل [البروبوليس] مع الصبار.

وبتجربة المستحضر على 14 حالة هم أفراد عينة البحث.. بلغت نسبة الشفاء 100% للمصابين بصدفية الأظافر وكانوا 10 أفراد من العينة وتم علاجهم خلال ستة شهور.

أما باقي أفراد العينة 64 وكانت إصابتهم بصدفية الجلد فقد بلغت نسبة الشفاء بينهم 82.6% وأمكن علاجهم خلال 8 أسابيع.

وتم رصد هذا التحسن بالطرق الإكلينكية والفحص المجهري لعينات ما قبل وبعد العلاج.

 

 

 

 

في دراسة أجرتها د. علية بدوي أستاذ الصيدلة- جامعة القاهرة تمكن الباحثون من تحضير مستحضر تجميل صيدلية من عسل النحل مضاف إليه صمغ العسل [البروبوليس].

حيث أثبتت الدراسة أن صمغ العسل مثبط للفطريات- قاتل للبكتيريا- منشط للمناعة.

 

أثبتت دراسة قام بها د. إبراهيم خليل محمر بكلية الطب جامعة عين شمس أن خليط من غذاء ملكات النحل مع العسل [20:1] له القدرة على وقاية الجروح من العدوى.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الجروح المعالجة بالعسل هي الأقل التهابا والأسرع التئاما من غيرها.

 

 

popupsunsense