الرئيسية | كلام ايف | الزواج المبكر فى عالمنا العربى

الزواج المبكر فى عالمنا العربى

بالطبع إن تحديد سن ملائم للزواج أمر صعب ولا يوجد سن مثالي يلاءم جميع الفتيات في مختلف الظروف، ولكننا نجزم أنه أى أمر يزيد عن حده لا يكون فى الصالح للفتاة، وفى مجتمعاتنا العربية تقبل الكثير من الأسر لتزويج بناتها فى سن صغيرة أو قد تكون الفتاة نفسها تريد الزواج مبكرا .. ولكن ما السبب فى ذلك؟ لنطرح لكِ أبرز الأسباب التى قد تكون عوامل رئيسية للإسراع فى زواج الفتيات ..

 

– عادات وتقاليد

هناك أسر وعائلات إعتادت على تزويج بناتهن وهن صغار السن خوفا من حدوث أى خطر يهدد أنوثتها وعذريتها .. فتلجأ تلك العائلات إلى تزويج بناتهن بمجرد بلوغهن بصرف النظر عما إذا كانت الفتاة مستعدة للزواج ومسئولياته أم لا

 

– خطبة الفتاة منذ صغرها

تقوم كثير من العائلات بحجز فتيات أقاربهم أو أصدقائهم لأبناءهم .. ويسمونها “خطبة” حيث أن الفتاة يحدد لها الشخص الذى ستتزوجه منذ صغرها .. فيكون إبن خالتها أو عمتها أو إبن أحد أصدقاء العائلة .. وتكبر الفتاة على ذلك بمثابة قرار العائلة

 

– مصالح شخصية

قد تتنازل أسرة الفتاة عن قبول تزويج إبنتهم مبكرا لوجود مصالح شخصية من هذا الزواج مثل إرتباط أعمال الأسرتين ببعض ووجود شراكة بينهم، أو أن العريس ثرى وسيساعد الفتاة وأهلها فى إرتفاع مستواهم المادى .. ومن المتوقع أن تكون تلك الطريقة غير منتشرة مؤخرا لأن الفتاة فى العقد الأخير إستطاعت التعبير عن رأيها وقرارها بنفسها

 

– الصفات الشخصية للفتاة  

تلعب الصفات الشخصية للفتاة دورا كبيرا فى ذلك كأن تكون فائقة الجمال مما يؤدي الى كثرة خاطبيها فيسارع الأهل في تزويجها خوفا عليها وهنا تتداخل العوامل الاجتماعية والثقافية والشخصية

 

العوامل النفسية  

كثير من الفتيات يفضلن الزواج المبكر هروبا من مشكلات منزلية أو إعتقادا بأن هذا فعل جيد أنها تتزوج صغيرة وهى غير مدركة لخطورة ذلك الفعل، وخاصة إذا أيدها أهلها فى ذلك .. وأحيانا تكون هناك معارضة من الأهل ولكن تصميم الفتاة يجعلهم يوافقون على ذلك

 

– شبح العنوسة

القلق من عنوسة الفتيات المتزايد فى عالمنا العربى قد يجعل الأهل يتقبلون أى عريس يخطب إبنتهن حتى وإن لم تكن مؤهلة لذلك، بل ويقنعوها أن الفرصة فى الزواج قد تضيع منها لاحقا

 

– منعا لفضيحة ما

عندما تحدث للفتاة كارثة يريد الأهل إخفاءها والتستر عليها يسرعون بتزويجها خوفا من الفضيحة وهنا تستسلم الفتاة لقرار أسرتها لأنه يكون الحل الوحيد أمامها

 

– الوقوع فى الحب

قد ترتبط الفتاة بأحد الأفراد عاطفيا وتنجذب له وتوافق على الزواج منه مبكرا إذا تقدم لها

 

الآثار السلبية للزواج المبكر

للزواج المبكر آثار سلبية متعددة على الفتاة .. نذكر لكِ أبرزها

 

– من الناحية العضوية قد تكون البنت غير مستعدة للأمومة بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية أو وجود دورة غير اباضية لديها

 

– من الناحية النفسية قد تتعرض البنت للاحباط والقلق وضعف الثقة بالنفس لشعورها بعدم القدرة على القيام بواجباتها على أكمل وجه، ومن ثم العيش في صراعات نفسية داخلية تتجسد بالاكتئاب والاضطرابات الذهنية والهستريا

 

 

– الفتاة في هذا السن مترددة وغير قادرة على اتخاذ القرارات مما يؤدي الى مشاكل مع زوج غير متفهم وتحمل مسئولية دون القدرة على فعل ذلك

 

– قدراتها على العطاء العاطفي لزوجها وأطفالها أقل من قدرات الفتاة الناضجة لأنها مازالت تحتاج للاشباع العاطفي، فهى ستشعر بالحرمان العاطفي المتجسد بالحرمان من حنان الوالدين والحق في عيش مرحلة الطفولة والاستمتاع بها

 

– قد يتعذر الاستقلال في منزل منفرد لأنها صغيرة

 

– يمكن أن تحدث لها صدمة فى ليلة الدخلة وتلازمها تلك الصدمة طيلة الوقت لأنها لا خبرة لديها فى مسألة الزواج ولا تعرف الكثير عنه ولا تعرف ما سيحدث وكيف تتصرف فى ذلك اليوم

 

– اضطرابات في العلاقات الجنسية بين الزوجين ناتجة عن عدم إدراك الطفلة هذه العلاقة وما ينتج عنها

 

– يمكن ألا تتقبل الحمل وتتخوف منه ويمكن أن يحدث لها إصابات نفسية للإصابة النفسية التي لها انعكاساتها على فترة الحمل

 

– لن تعرف كيف تربى أبناءها بشكل سليم لأنها لا زالت تحتاج لإستكمال التربية .. ويمكن أن تعطى المجتمع أطفال غير أسوياء نتيجة التربية الخاطئة

 

– يمكن أن تصبح مطلقة وهى فى سن صغيرة نتيجة عدم معرفتها لسبل التعامل مع زوجها وهذا خطر جدا عليها .. فالمطلقة فى مجتمعاتنا غير مقبولة فى معظم الأحيان .. مما سيؤثر على حياتها كليا بعد ذلك

 

رأى إيف أرابيا: الوقت المناسب لتزويج الفتاة هو سن الرشد كحد أدنى، حتى تستطيع هي لا نحن أن تأخذ القرار وتختار من تجده مناسبا كزوج وشريك حياة ليرافقها طوال الرحلة، لأن ٨٠ % من زواج الفتيات دون سن السابعة عشرة يفشل وينتهي إلى الطلاق. وللاسف نجد ان عدد المطلقات الصغيرات كبير، فالفتاة الصغيرة  تعتبر طفلة تلعب وتعيش طفولتها ويجب عدم تزويجها قبل بلوغ سن الرشد، وذلك حتى تستطيع بالتعاون مع الزوج تحمل تبعات الزواج المرهقة ليس ماديا فحسب وانما معنويا أيضا مثل مسؤولية رعاية الأسرة والأبناء


وللفتاة يجب عليكِ ألا تتسرعى فى الزواج لأن لكل مرحلة متعتها فلا تضيعى على نفسك متعة مرحلة ما قبل النضج .. كما أن إختيارك غير سليم فى هذا الوقت لأنك تنظرين للأشياء من جهة واحدة فقط ولا تتمكنين من التمييز بين الزوج المناسب وغير المناسب، فأحلام الفتاة الصغير بالفستان الابيض وبفتى الأحلام قد يجعلها تسرع من تحقيقه ثم تكتشف بعد ذلك أنها جنت على حياتها

popupsunsense