الرئيسية | جمال | الزوائد الجلدية

الزوائد الجلدية

الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان، لأنه يغطي الجسم بأكمله، وله فوائد عديدة، لأنه يحافظ على كيان الجسد كما أنه يحميه من الميكروبات المنتشرة في البيئة المحيطة به، ويحافظ على حرارة الجسد الداخلية سواء في البرد أو الحر عن طريق إخراج العرق.. لكن هناك بعض الزوائد الجلدية التي قد تظهر وتؤثر فقط على الشكل الجمالي للجسم، وذلك ما سيحدثنا عنه دكتور خالد حسن الحوشي أستاذ الأمراض الجلدية وجراحات الجلد والليزر بكلية طب قصر العيني.

 

 

 

 

 

 

 

أماكن ظهورها

تظهر الزوائد الجلدية أكثر في مناطق الثنايا بالجسم، فقد نجدها في الرقبة، وتحت الإبط، الفخذين، على جفون العيون، وأحيانا على الوجه.

تتكون في الداخل من أنسجة طبيعية للجلد وأوعية دموية، ومن الخارج عبارة عن طبقه جلد عادية لكن بلون داكن قليلا، وتكون أكثر سمكا من الجلد الطبيعي، وبالتالي فليس بها أي مكون قد ينقلب ليكون عرضة لأي شيء سيء.

 

 

 

 

 

أسباب ظهورها

كان يعتقد قديما أن هناك تغييرات في جدار الأمعاء الدقيقة ومرضي السكر على أنهما المسببان لهذه الزوائد، ولكن الطب الحديث أثبت أن ذلك ليس له أي علاقة بظهور هذه الزوائد.

هذه الزوائد الجلدية فقد تظهر بدون أي أسباب داخلية للجسم وليس لها علاقة ببدانة الجسم كما هو شائع ولا بنوعية الأكل أو دهون الجسم قد يكون السبب وراثيا.

وبما أنه لا يسببها أي فيروس فبالتالي هي ليست معدية ولا ضارة، بل هي مجرد زوائد حميدة ولن تنقلب إلى أي شيء خبيث.

 

 

 

 

كيفية إزالتها

يمكن الإبقاء على هذه الزوائد الجلدية ولكنها تزال في أغلب الأحوال للشكل الجمالي، أو إذا كانت تضايق الشخص عند ارتداء ملابس مثلا لها ياقة عالية أو السلاسل، فعند احتكاكها قد تسبب التهابات.

هناك أكثر من وسيلة لإزالتها والتخلص منها، وكل الوسائل متساوية في التكافؤ والفاعلية والاختلاف فقط في أسعار إجرائها، عملية إزالة الزوائد الجلدية بسيطة جدا وتعتمد على تخدير موضعي وجرح بسيط وتجرى في عيادة الطبيب دون الحاجة للذهاب إلى أي مستشفي ومن هذه الوسائل، القص، الكي الكهربائي، الكي بالتبريد، أو الليزر.

عند إزالة هذه الزوائد الجلدية ليس هناك أي احتمالية لظهورها مرة أخرى إلا عند الأشخاص من الذين لديهم قابلية لذلك حسب تركيبهم الوراثي.

 

 

 

  

 

الزوائد الجلدية التناسلية

إذا لاحظت زوائد على أعضائك التناسلية أو في المنطقة التناسلية بشكل عام، عليك باستشارة الطبيب على الفور لأنه يمكن تشخيص الزوائد الجلدية التناسلية بفحصك، وهي أورام صغيرة جدا بلون جلد الجسم تشبه القرنبيط في شكلها، وتنمو هذه الزوائد في السيدات على عنق الرحم أو في المهبل أو في منطقة الفرج.

وهذه الزوائد الجلدية  خطيرة لأنها وراء انتقال العدوى بفيروس [HPV] الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي مسببا للإصابة بالسرطان.

 

هناك زوائد جلدية تصيب المرأة الحامل، وتظهر على جانبي الرقبة والوجه والصدر وتحت الإبطين لكنها لا تسبب أي متاعب وتختفي بعد الولادة بعدة أشهر، والسبب الرئيسي لتكوين هذه الزوائد يرجع إلى السمنة التي تسبق الحمل.

 

popupsunsense