الرئيسية | كلام ايف | التعامل السليم مع المسنين

التعامل السليم مع المسنين

صعوبات كثيرة أحمل همها عندما أفكر في الجلوس مع جدتي التي أقتربت من التسعين، فبالرغم من حديثها الشيق عن الزمن اللي خيره قل، والبركة الي راحت مع زمن السمن البلدي، إلا إنني أجدها تجيبني على أسئلة لم أسئلها، وتعنفني من ألفاظ لم أقلها، فالسمع بالنسبة لها أصبح طلامس من الكلمات تحاول فك شفرتها، وتلومني على أشياء أعتقتدت أنني أنا التي فعلتها وليست أمي، فالبصر أصبح “طشاش”، ورغم ذلك كله لا أحب أن أجرح مشاعرها وأصحح لها كل هذه الأخطاء السمعية والبصرية والفهمية أيضا

 

 

 

 

إلا أن ذلك ليس بالحل كما يقول د. عبد المنعم عاشور أستاذ الأمراض العصبية والنفسية وطب المسنين بجامعة عين شمس، لأن العجز الذي يعاني منه المسن يفقده مع الوقت تعاطف الناس، كذلك فإن صعوبة التواصل مع الناس تحيط بهم بسياج من العزلة الاجتماعية، لذلك يقدم د. عاشور مجموعة من الخطوات التي تساعدنا على التواصل مع كبار السن وفهمهم دون أن نجرح مشاعرهم.

 

 

 

1-

 خذي رأي المسن في بعض الأمور مما يشعرهم باحترامك لهم ويشعرهم بقيمتهم في الحياة ولو في أشياء بسيطة مثل شراء هدية لشخص أو اقتراحهم لك بمكان للتنزه، أو اقتراحهم اصناف الغداء.

 

 

2-

 لتقليل الاحباط والشعور بالعزلة التي يعاني منها بعض أقاربنا من كبار السن، لابد أن نوفر لهم أشياء تدخل البهجة على صدورهم مثل مشاهدة مسرحية أو الخروج لأحدى المتنزهات.

 

 

3-

 التقارب البدنى عن طريق اللمس مثل مسك اليد والحضن الدافئ يعد من أكثر الأمور التي تسعد المسن وتحسسه أنكي تريدي التقرب منه والبقاء معه فيزيد الحب ليؤدي التقارب المادي إلى تقارب معنوي ووجداني يزيد من الفهم والتواصل.

 

 

4-

الاهتمام بطعام المسن بعمل الأصناف التي يحبها من شأنه أن يوثق العلاقة معهم لأنهم سوف ينظرون للأمر على أنه شكل من أشكال الاهتمام بهم وبما يحبون مما يزيد من تواصلنا معهم، ولابد أن يحتوي غذاء المسنين على مختلف العناصر الغذائية الهامة لصحتهم ومناعتهم، مع التقليل من نسب الدهون والسكريات والتي من شأنها أن تسبب أمراض الضغط والسمنة وتصلب الشرايين.

 

 

5-

 ضعف السمع ثالث أكبر مشكلة في المسنين بعد الخشونة وارتفاع ضغط الدم، فعدم القدرة علي سماع الآخرين يعطي المسن شعور بعدم التواصل ومن ثم الإحباط والعزلة لذا فقرب المكان الذي يجمع بين المسن والشخص الذي يحدثه أمر هام للغاية حتى يتمكن من سماعه.لابد أن تكوني في مواجهته مباشرة حتى يتمكن من سماعك جيدا.

 

 

8-

 نبهيه إلى أنك سوف تبدئي الحديث وذلك عن طريق لمسه برفق من كتفه مثلا. مع  التخلص من الأصوات المزعجة والصاخبة حتى تساعدي المسن على حسن سماعك ومن ثم حسن التواصل.

 

 

9-

 ضعف سمع المسن ليس معناه أنكي تصرخي في وجهه أو أن تتحدثي بصوت مرتفع لأنه سوف يشعر وقتها بأنك تتعاملي معه على أنه أصم.

 

 

10-

مع كبر السن يقل التركيز والاستيعاب فحتى تصل الجمل مفهومة وواضحة لابد أن تكون بسيطة وأن

ترددي الكلمات الهامة في الحوار ببطئ .

 

popupsunsense