الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | الالتهابات تحرم الطفل من النوم.. والأم أيضا

الالتهابات تحرم الطفل من النوم.. والأم أيضا

في نفس الموعد من كل يوم, الثانية صباحا، تستيقظ هالة قلقة بسبب صرخة ابنها الرضيع، تجري نحوه ولا تعرف ماذا يؤلمه، تغير الحفاضات مرة واثنين دون أن يتوقف عن الصراخ، وأخيرا اكتشفت السبب وهو التهابات تحت الحفاض..

احتارت هالة واحتارت معها كل الأمهات في حماية الأطفال من مشاكل الحفاض.

 

 

الحل في 7 خطوات ينصح بها د. عمرو قطامش – استشاري طب الأطفال وزميل الكلية الملكية لطب الأطفال بانجلترا، وهي خطوات بسيطة جدا، ولكنها ضرورية لحماية طفلك ووقايته من أثارالحفاضة

 

 

1 – تغيير الحفاضات بشكل دوري للطفل خلال اليوم، فإتاحة الفرصة لوصول البلل إلي جلد الطفل تؤدي إلي التهابات نتيجة ملامسة البول في الحفاض لجلد الطفل لفترة طويلة.

 

 

2 – الاستحمام من 3 إلي 4 مرات يوميا علي الأقل، خاصة بعد العودة من خارج البيت، والتأكد من وصول الماء النظيف للمنطقة التي يغطيها الحفاض، مع الاعتماد على الماء فقط بدون صابون، لأنه يحتوي علي مواد كيماوية تضر جلد الطفل.

 

 

3 – التجفيف الجيد للطفل بمنشفة ناعمة مع مراعاة مكان الحفاض علي وجه الطفل.

 

 

4 – ترك طفلك بعد الحمام لفترة وجيزة قدر الإمكان دون حفاض لضمان التهوية المطلوبة، لأن كثرة استخدام الحفاضات قد يؤدي إلي نمو بعض الفطريات التي تسبب التهابات والتسلخات.

 

 

5 – لا يفضل تكرار استخدام الكريمات في منطقة الحفاض دون الحاجة لذلك، لأن أي كريم مهما كان نوعه يحتوي علي مواد كيماوية قد تضر جلد الطفل الحساس، مع الحذر من كثرة استخدام المضادات الحيوية للطفل فهي تؤدي إلي حساسية تلك المنطقة وبالتالي يسهل إصابتها بالتسلخات.

 

 

6 – يمكنك استخدام كريم للوقاية لكن علي فترات متباعدة أو لعلاج الالتهابات الطفيفة جدا.. أما إذا تطور الأمر فعليك باستشارة الطبيب.

 

 

7 – المناشف المبللة تضيع كل الخطوات السابقة، لأن استخدامها قد تكون له أثارها

الضارة في تلك المنطقة الحساسة والاكتفاء باستخدامها عند الضرورة فقط.

 

 

 

popupsunsense