الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | الأدوية في الصيام

الأدوية في الصيام

إذا كنت من متناول الدواء فى رمضان، فلا تقلق الأمر لا يتطلب منك سوى معرفة بعض الأمور البسيطة، حتى تستطيع تأقلم جرعات الدواء مع الصيام.

 

 

 

 

أن فعالية نفس الدواء وسميته تتأثر وتتغير بحسب موعد تناولها، وباعتبار أن تناول جرعات الدواء أثناء شهر رمضان محصور فى الفترة ما بين غروب الشمس والفجر وهى مدة اقصر من المعتاد خارج أوقات الصيام.

لذا نريد تنبيهك بأنه يجب إعادة النظر فى جدول مواعيد الجرعات الدوائية ولكن بعد استشارة الطبيب، وتختلف الجرعات من دواء إلى أخر كل حسب مدة بقاء تركيزه فى الدم.

 

 

 

 

جرعات الدواء

الأدوية التي تأخذ مرة واحدة يوميا فى الغالب تكون مناسبة فى شهر رمضان، فالجرعة التي تأخذ فى النهار يمكن تأخيرها إلى المساء بعد مناقشة ذلك مع الطبيب.

أما بالنسبة للأدوية التي تأخذ مرتين فلها اعتبارات أخرى وكل هذا بعد استشارة الطبيب فتوزع الوقت الفاصل بين الجرعات فى الأيام العادية يختلف عن الساعات القصيرة الممتدة بين الفطور والإمساك فى شهر رمضان.

وتكمن الخطورة فى تركيز الدواء بالدم فزيادة تركيزه يؤدي إلى السمية خاصة تلك الأدوية التي يكون فيها النطاق العلاجي ضيق.

 

 

 

 

جرعات متعددة

المرضى الذين يحتاجون إلى جرعات متعددة ثلاث مرات أو أكثر أو كل 8 ساعات أو 6 ساعات أو غيرها، لا يمكنهم تغير مواعيد جرعاتهم أو زيادتها أو تقليلها من تلقاء أنفسهم، وهذا الأمر متروك لأمر الطبيب وما يراه مناسب، مثل تغير علاجهم إلى دواء شبيه من نفس المجموعة ذي تأثير طويل المفعول بحيث يستطيع أخذه بجرعة واحدة أو جرعتين وبذلك يتناسب مع الصيام.

لا تقدم على القيام بتعديل الدواء وجرعاته من تلقاء نفسك لان ذلك قد يؤدي إلى فشل العلاج وزيادة المرض .

popupsunsense