الرئيسية | كلام ايف | اسئلة فى الحمل

اسئلة فى الحمل

مرحلة الحمل والولادة من اهم المراحل فى حياة كل امرأة منا، ولكن تظهر بها العديد من الاسئلة والاستفسارات خاصة إذا كان هذا هو الحمل الاول

 

 

أنا حامل في الأسبوع العشرين، وابني تم تشخيصه بمرض فيروسي في الفم واليدين والقدمين.. هل من الممكن أن يكون معديا وخطرا على حالتي؟

 

 

المرض الذي يصيب اليدين والقدمين والفم هو مرض منتشر جدا في فترة الطفولة وهو معروف باسم Loxsackie Avirus ومن أعراضه الحرارة، حرقان في البلعوم وقرح صغيرة في الفم واليدين والقدمين وبما أن هذا الفيروس معدي للغاية فالغالبية العظمي من الكبار قد تعرضوا له ولديهم مناعة كافية ضده.

 

هذا يعني أن إمكانية عدم انتقال العدوى إليك كبيرة، ولكن مع ذلك إذا ما انتقلت إليك الإصابة، فلا يوجد أي خطورة لانتقال المرض إلى جنينك ولكن من المعروف أن الحرارة العالية في الأشهر الثلاثة الأولي قد تؤدى إلى الإجهاض.

 

لذلك يجب عليك أن تطلعي طبيبك على الأمر وعلى تعرضك لهذا المرض من خلال إصابة ابنك فغالبا ما سيرغب في إجراء بعض فحوص الدم للتأكد من مناعتك ضده.

 

وفي حالة انعدام المناعة عندك لهذا الفيروس، حاولي أن تقللي من اختلاطك بابنك قدر المستطاع في الفترة التي تظهر عليه الأعراض، ويجب أن تراعي جيدا غسل اليدين، ورمي الحفاضات المستعملة أولا بأول لتجنب الإصابة.

 

 

 

أقوم باستخدام مرهم مضاد لحبوب الشباب دون روشتة طبية ويوجد بداخله حمض السالسيلليك [Saicylic acid] والهيدروكينون [Hydioquinone] وحمض الجليوليك [Gylolic acid].. هل من الممكن أن استمر باستخدامه إذا كنت حاملا؟

 

 

– لا أنصح باستخدام هذه الأدوية خلال فترة الحمل، فلا توجد دراسات كافية على حمض السالسيليك المعروف بالأسبرين أو الهيدروكينون لضمان عدم خطورتهما على الجنين.

 

– يجب الامتناع عن أخذ الأسبرين بالفم خلال فترة الحمل لأنه يشكل خطورة على الجنين، بينما لم تتضح خطورة المادة الثالثة وهي حمض الجليوليك على الجنين إلا أنها تتسبب في جفاف الجلد خاصة خلال فترة الحمل إذا استمرت مشكلة حب الشباب خلال فترة الحمل وشكلت لك عائقا معنويا فعليك أن تلجئي لطبيبك ليصف لك دواء آمنا من الممكن استخدامه.

 

 

 

أنا سأخضع لعملية حقن مجهري للحيوانات المنوية في الرحم خلال بضعة أسابيع، هل لابد لي أن أتوقف عن ممارسة الرياضة إلى أن أعرف إذا ما كنت حاملا أم لا؟

 

 

لا يوجد ما يمنع الاستمرار في ممارسة الرياضة وأنت بانتظار الحادث السعيد ولكن الشيء الوحيد الذي أنصحك به هو أن تستلقي لمدة 30 و45 دقيقة بعد الحقن لتتجنبي أية انقباضات ناتجة عن هذه العملية [وهو شيء طبيعي وعادى في مثل هذه الحالة] بعد ذلك بإمكانك الانطلاق.

 

طالما تتمتعين بصحة جيدة ولا يوجد لديك أية موانع صحية سابقة فأنا أنصحك بممارسة الرياضة طوال فترة الحمل، ولكن إذا ظهر أي قلق عن احتمال حدوث نزيف مهبلي، أو احتمال حدوث ثقب في الغشاء أو أي أعراض أخري قد تؤدى إلى حدوث ولادة مبكرة فلابد أن تتوقفي عن ممارسة التمارين على الفور.

 

 

 

أنا في فترة حملي الثانية [الشهور ما بين 3-6] ولم أتعرض لأي مشاكل خلال هذه الفترة فما رأيك في أن ألجأ لمساعدة الممرضة المختصة في الولادة خلال فترة الوضع والولادة؟ أنا عمري ثلاثون عاما وأتمتع بصحة جيدة وأعيش في الولايات المتحدة حيث تتوافر لديهم هذه الخدمة.

 

 

الممرضات المؤهلات بمثل هذا العمل في غاية الخبرة ولديهم خلفية ممتازة عن الولادة ومشاكلها، ولديهن أيضا إحساس مختلف عند الولادة ويعرفن كيف يتعاملن مع آلام الوضع بالإضافة إلى خبرتهن لأحسن الوضعيات لتخفيف آلام الوضع فأنا أنصحك إذا كنت تفضلين هذه الطريقة باللجوء إلى طبيب مختص وأن تتصلي بالمدرسة الأمريكية للتمريض والولادة وتطلبي ممرضة مختصة.

 

 

 

أنا وزوجي بدأنا مؤخرا محاولة الإنجاب، نحن نتمتع بحياة جنسية صحية ومتناغمة وأفضل أن تظل هكذا، فهل من الممكن أن تستمر هذه العلاقة الحميمة حتى بعد أن أصبح حاملا؟

 

 

يجب أن تعرفي أن العلاقة الحميمة بين الزوجين آمنة وممتعة للغالبية العظمي من الأزواج إلى اللحظة الحاسمة الذي يطل فيها الجنين- ما قبل الولادة، ولكن يجب أن تلاحظي اختلاف الوضعيات خلال هذا اللقاء نظرا لظروف حملك واختلاف شكلك إلى أن تصلي إلى الوضع الذي يريحك أنت وزوجك خلال اللقاء الحميم.

 

 

ولكن هناك بعض الأحوال التي يفضل فيها الامتناع عن الممارسة وعلى سبيل المثال، بما أن العلاقة الجنسية من الممكن أن تنشط الانقباضات المسئولة عن الولادة فأنت تحتاجين أن تمتنعي إذا كنت تعانين احتمال حدوث ولادة مبكرة أو قمت بولادة مبكرة قبل ذلك، وتعانين الآتي: نزيفا، ثقبا في المشيمة أو أعراضا أخرى تمنعك من ممارسة الجنس.

 

ومن ناحية أخرى فإن العلاقة الحميمة والمداعبة ما قبل اللقاء مطلوبان كطريقة تنشيط الانقباضات المطلوبة عند الولادة، ولكن إمكانية حدوث ولادة عند حدوث هذه الانقباضات غير وارد.

 

 

 

أنا في فترة الحمل الثالثة ما بين 6-9 أشهر، وأصبحت أعاني آلاما مبرحة والشد العضلي في ارجلي وخصوصا أثناء الليل، فما سبب هذا؟ وهل يوجد أي طريقة للتخفيف من آلامه؟

 

 

الشد العضلي منتشر وهو يحدث نتيجة لاحتياج الجسم للكالسيوم وعندما يهاجم الجسم حاولي أن تفردي ساقيك مع فرد الكعبين واضغطي ببطء إلى ناحية جسمك.

 

لكي تتجنبي هذا الشد العضلي، حاولي أن تزودي من كميات الكالسيوم التي تأخذيها عن طريق الحليب خالي الدسم، منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم وخالية الدسم، الخضراوات الورقية، والجئي لشرب كميات وفيرة من الماء لأن الجفاف من الممكن أن يؤدى إلى هذا الشد العضلي، أيضا حاولي أن تشربي ما يقارب من 8 أكواب ماء على الأقل خلال اليوم وعند النوم يفضل أن تنامي على جانبك الأيمن أو الأيسر وحملي ثقل ساقيك على مخدة.

popupsunsense