الرئيسية | ستايل | اتباع الموضة ليس الافضل دائما !

اتباع الموضة ليس الافضل دائما !

الموضة …هذا العالم الكبير الذي تصنعه عروض الازياء ومجلات الموضة ، هل هو حقيقي ؟

فى كل يوم جديد ، تطالعنا مجلات الازياء باحدث صيحات الموضة والجديد لدى المصممين حول العالم ، وما هى احدث اتجاهات هذا الموسم ؟ وماذا عليكِ ارتداءه لتكوني مواكبة للموضة ؟

 

ولكن هل سألتي نفسك من قبل ….هل عليكِ مواكبة الموضة فعلا ؟ وهل مواكبة الموضة امر اختياري ام اجباري؟!

 

ظاهريا لا يمكن اجبارك على الموضة ، ولكن بطريقة او بأخرى انت مجبرة الى مواكبة الموضة الى حد ما!

فمجلات موضة وعارضات الازياء والفنانات والمشاهير كلها امور تشكل وجداننا عن الفكرة الحالية للجمال ، فمثلا قديما كانت المرأة السمينة هى الاجمل ، بينما اختلف هذا المفهوم تماما فى الوقت الحالي ، فمثلا فى الثمانينات كانت النحافة المفرطة مثل عارضة الازياء كيت موس هى الافضل ، بينما فى الوقت الحالي اصبح عالم الموضة والازياء اكثر تقبلا للانحناءات الجسم الجذابة .

 

ولكن هل يعني مواكبة الموضة ارتداء كل ما هو جديد ؟

 

فى الحقيقة عارضة الازياء وحدها هى التى تستطيع ارتداء تقاليع الموضة المختلفة ، فجسمها وطبيعة حياتها تسمح لها بذلك ، اما المرأة العادية فعليها مراعاة عدة امور ، والمرأة العربية بالاخص عليها مراعاة امور مختلفة قبل ارتداء احدث صيحات الموضة …

 

– الجسم:

ما هو شكل جسمك ؟ هل ترتدين الملابس التى تتناسب مع شكل جسمك ؟ام انكِ تتبعين الموضة كالعمياء ؟

 

فى الحقيقة ما يناسبك قد لا يناسب غيرك ، عليكِ معرفة نقاط القوة والضعف فى شكل جسمك ، ومحاولة اخفاء عيوبه والتركيز على ما يظهرك جميلة فعلا ، دون التقيد بما تقوله الموضة ، فاذا كنتِ تملكين جسم التفاحة والموضة تقتضي ارتداء السراويل الليجي الضيقة اسفل كنزات واسعة ، فستبدين كالبالون او مصاصة الاطفال ، كبيرة الحجم من اعلي وضئيلة جدا من الاسفل !

كوني ذكية فى اختيار الملابس التى تناسبك وتواكب الموضة فى نفس الوقت .

 

العمر:

ارتداء ملابس المراهقات لن يعيد عقارب الزمن الى الوراء ، فلماذا لا ترتدين ما يناسب سنك حقا ؟

ارتداءك لملابس لا تناسب عمرك الحقيقي اما سيضاعف من عمرك الفعلي او سيظهرك امرأة متصابية !

اعرفي دائما ان لكل عمر جماله ، فلا تستعجلي الشعور بالنضج ، استمتعي بمراهقتك قدر المستطاع لانها لن تعود مرة اخرى ، اما عن النضوج فهو اتي لا محال .

 

المكان:

ما يناسب الصباح بالتأكيد لا يناسب السهرات ، فلماذا الاصرار على ارتداء كل ما هو لامع وانت تذهبين الى جامعتك صباحا ؟

فانتِ بتلك الملابس المبالغة الملفتة ، تفقدين الغرض الرئيسي من الجامعة الا وهو التعليم !

 

اعرفي الملابس المناسبة للمكان الذي تذهبين اليه ، فأنت لست رجل مجبر على الاختيار ما بين مجموعة من القمصان او السراويل او البدل ، فاختياراتك لا محدودة فى عالم الازياء والموضة النسائية ، الطبقات الكثيرة والشيفون و التطريز و الالوان الفاقعة لا تناسب الصباح ابدا .

 

– المجتمع:

 

المجتمع الشرقي بالتأكيد يختلف عن المجتمع الغربي ، فطبيعته المحافظة الشرقية تفرض عليكِ بعض القواعد مثل الاحتشام ، وهذا ليس عيبا او تخلفا ، ما هو الا مراعاة لتقاليد المجتمع ،وهناك مجتمعات غربية متحفظة ايضا لديها تقاليد وعادات بالنسبة لملابس المرأة .

 

ارتداء الملابس العارية بشكل مستمر لا يعني ابدا انكِ مواكبة للموضة ، فصدقي او لا تصدقي تميل الموضة العالمية الان الى الاحتشام بشكل عام و اصبحنا نرى الفساتين الطويلة والاكمام الطويلة ، كما ان التطور الذي حدث فى العباءة العربية الشرقية جعلها مناسبة للمرأة العربية المعاصرة.

 

واخيرا …تابعي الموضة وحاولي مواكبتها وفقا لما يناسب المعايير السابقة ، ففى النهاية لا نريد تلك الطلة القديمة للامهات التى مازالت عالقة فى ثمانينات القرن الماضي !

 


تابعينا على الفيس بوك من هنا

 

 

 

popupsunsense