الرئيسية | كلام ايف | إيف تجيب عن ابرز اسئلتك طوال 2012

إيف تجيب عن ابرز اسئلتك طوال 2012

على مدار العام ، شاركتكم ايف فى كل شئ …أفكاركن وهمومكن و أحلامكن و تطلعاتكن، وحاولت بجهد – ومازالت تحاول – ان تكون خير عونا للمرأة العربية ، قدمنا لكم على مدار هذا العام العديد من المقالات والصور والفيديوهات التى تخص عالم المرأة ، هذا العالم الثري الأخاذ.

وفي هذا المقال ، شعرنا ان واجبنا كمجلة تحرص على الإنصات لاراء ومقترحات قراءها ، وتسعد كثيرا لتلبية تلك الطلبات ، فقررنا الاجابة على ابزر اسئلة النساء التي وردت الينا على مدار العام ، لانها اسئلة تكرر طرحها علينا أكثر من مرة ، وهذا المؤشر دفعنا الى نشر الإجابات ، فربما تستفيد النساء اللاتي لم يقمن بإرسالها….

 

– “لا أعرف كيف أتعامل مع حماتي فهي لا ترضى بأي تصرف مني والمشكلة الأكبر ان زوجي لا يقف في صالحي”

 

عزيزتي حواء ، يجب ان تعلمي شىء هام ….فى حياة اي رجل امرأتان لا يمكن الاستغناء عنهما والدته وزوجته ، لذا لاتجعلي نفسك ابدا فى مقارنة دائمة معها ، فانتِ لن تحظي بمكانتها والعكس الصحيح ، الامر يحتاج الى فهم واستيعاب طريقة تفكيرها ، عليكِ بمراعاة انها ام وقد لا تستوعب الامهات فكرة نضوج ابنها و الزواج بفتاة وتكوين بيت منفصل فهى مازالت تراه الطفل الصغير الذي ربته ، لذا حاولي دائما ان تضعي نفسك مكانها، وخاصة ان الأمر وارد الحدوث ،فالزمن وحده قادر على جعلك في مكانها!

اقرئي هذا المقال لتعرفي كيف تفكر حماتك، اضغطي هنا.

 

حاولي دائما الحفاظ على حدود واضحة في علاقتكما ، وبقدر الإمكان حاولي تجنب المشاحنات والخلافات ، في الحقيقة قد تشعرين انكِ ضحية حماتك وزوجك ولكن هل فعلتي كل ما بوسعك لتفادي تلك المشاكل؟ ام انتِ عامل من عوامل حدوث تلك المشكلات دون ان تدري؟!

 

– “أنا وزوجي مختلفين دائما في الرأي وبالتالي لا نستطيع أن نصل لقرار موحد فيما يخص حياتنا ولهذا نعيش في مشاكل دائمة”

 

عزيزتي اول سؤال طرأ على أذهاننا هو …الم تعلمي بهذا الاختلاف الجوهري بينكما قبل الزواج؟

وسواء علمتي او لا ، فالبكاء على اللبن المسكوب لن يجدي نفعا ، فما الحل؟

 

من الطبيعي جدا وجود اختلافات في الرأي بين الزوجين ، فلا تقلقي ، وقواعد الفيزياء تقول ان الأقطاب المغناطيسية المختلفة تتجاذب والأقطاب المغناطيسية المتشابهة تتنافر ، ولكن احيانا قد يزيد هذا الخلاف ويتحول المنزل الى ساحة لفرض الرأي و الجدال والذي ينتهي بالمشاحنات الزوجية المعتادة.

 

الحل يكمن فى التفاهم والتنازل مع قليل من الإيثار !

 

التمسك بالرأي والعناد بشكل دائم سيجعل الاتفاق مستحيل ، ولكن الوصول الى حل يرضي الطرفان سيتطلب المزيد من الجهد ، امنحي زوجك الفرصة للتعبير عن رأيه ثم حاولي التركيز على النقاط المشتركة بينكما اجعليه يشعر ان هدفكما واحد وهو الوصول الى حل المشكلة ولكن لكلا منكما طريقة تفكير مختلفة ، وربما قليل من التنازل والايثار سيفي بحل الخلاف الدائم.

 

– “اعلم ان زوجي على علاقة بإمرأة أخرى ولكن لا أعرف كيف أتصرف لأني لا أريد هدم بيتي” 

 

عزيزتي الزوجة المظلومة ، بما انك ترغبين في الحفاظ على اسرتك ، فلن نتحدث عن الحلول الدرامية التي تنتهي بالطلاق ، بل سنبحث سويا ماذا عليكِ فعله؟

أولا عليكِ سؤال نفسك هل أنت مقصرة ؟ هل انشغالك الدائم بشئون الاطفال والمنزل اثر على علاقتك بزوجك؟ اما هل تشعرين انك فعلتي كل يمكن لإرضاء زوجك؟

 

اذا كانت اجابتك بالإيجاب على السؤال الاول ، فانت بحاجة الى التجديد والاهتمام مرة اخرى بنفسك ، اما اذا كانت اجابتك على السؤال الاخير بالإيجاب فهذا يعنى امران اما انكِ تحتاجين الى بذل المزيد او زوجك بالفعل لا تكفيه امرأة واحدة!

 

ننصحك في البداية بمحاولة اجراء بعض التغيرات في شكل علاقتكما ، ابحثي عن الامور المشتركة بينكما و اصنعي مواقف تجمعكما سويا ، اهتمي بطلتك ومظهرك ، واستمري على هذا التغيير ، وراقبيه من بعيد…ترى هل ترك الاخرى؟

في حالة انه استمر بتلك العلاقة، فلابد من مواجهة زوجك بالحقيقة، واذا ابدى ندمه وقرر انهاء تلك العلاقة ، فلابد ان تعاقبيه لفترة حتى لا يكررها مرة اخرى.

اما اذا كان زوجك من انواع الرجال الذين لا يعترفون بأخطائهم ، ويروا ان من حقهم الطبيعي ان تكون لديهم علاقات متعددة ، فالأسف انتِ في مأزق كبير!

 

عليكِ بالاختيار بين امرين:

 

اما الانتصار لكرامتك كزوجة وامرأة ، او التضحية من اجل ابناءك …الامر يرجع لكِ ، وسواء قمتي باختيار اي طريقة من الطرق السابقة ، السؤال الاهم الذي لابد ان تجدي اجابة له …كيف ستستطيعين التعامل مع فكرة الخيانة؟ هل يمكن تقبل الامر؟ كيف ستداوي جراح القلب؟

 


تابعينا على الفيس بوك من هنا
  

 

 

 

popupsunsense