الرئيسية | ازياء | إصابة ناعومي كامبل خلال تعرضها لحادث سرقة في باريس

إصابة ناعومي كامبل خلال تعرضها لحادث سرقة في باريس

ناعومي كامبل عارضة الازياء الانجليزية الشهيرة التى لقبت بالماسة او الجوهرة السوداء  تعرضت  لحادث سرقة في باريس ، وهو الحادث التي رفضت ناعومي كامبل او المتحدث باسمها التعليق عليه حتى الانتهاء من التحقيقات .

 

واختلفت الجرائد والمجلات في وصف ملابسات الحادث وخاصة مع رفض المصادر الافصاح عن الامر ، و وفقا لمجلة “فوغ” فان ناعومي التي تبلغ من العمر 42 عاما قد تعرضت لحادث سطو وسرقة اثناء محاولتها لتوقيف سيارة اجرة  في احد شوارع باريس الراقية ،  ثم ظهر لصان حاولا سرقة ناعومي واوقعوها ارضا مما ادى الى اصابة ساقها اليسرى بجروح.

 

بينما صحيفة ” الديلي ميل ” اعلنت ان ناعومي كامبل تعرضت للسرقة بينما كانت تجلس في سيارة ليموزين في  شارع موسيي بباريس وهو احد شوارع باريس الراقية ، وحاول اللصان سرقة حقيبتها مما ادي الى اصابتها في ساقها اليسرى ، وعلى الفور قامت ناعومي بابلاغ الشرطة وكتابة محضر للحادث ، بينما رفضت ناعومي الخضوع للكشف الطبي بعد الواقعة مباشرة ، وهو الامر الذي ادى الى انتشار الشائعات وخاصة شائعة اصابتها بتمزق فى الاربطة مما ادى الى استخدامها للمقعد المتحرك لعدة ايام بعد الحادث!

 

وفي ظل عدم تعليق كلا من كامبل والمتحدث الرسمي لها ، اعلنت شرطة باريس عن وقوع الحادث في 21 نوفمبر الماضي ، و وفقا ل”الديلي ميل” فان اللصان لم يتمكنا من سرقة اي شىء ، ولكنها استطاعا الهروب سريعا.

 

والمعروف ان ناعومي كامبل تعيش حياة من الرفاهية المطلقة ، فأثنا اقامتها بالخارج تفضل الحجز في الفنادق الفخمة والراقية والتي قد يصل فيها ثمن الليلة الواحدة الى 1000 جنيه استرليني واكثر ، كما تشتهر باستخدام سيارة وسائق خاص لتنقلها!

 

وقام صديقها الملياردير فلاديمير دورونين بارسال طائرته الخاصة لنقلها إلى كولورادو لتعالج على يد جي. ريتشارد ستيدمان وهو  واحد من  افضل الجراحين في العالم في مجال تقويم العظام،وايضا قام بتشديد الحراسة حول كامبل بعد الحادث.

 

ومن المعروف ان ناعومي كامبل لديها تاريخ تجاه اساءة معاملة الاخرين ، فهناك عدد من الموظفين والمساعدين وحتى ظباط الشرطة اتهموها بارتكاب اعمال عنف ضدهم والاساءة الشخصية ، فى عام 2000 اتهمتها مساعدتها الشخصية باهانتها الشخصية وبالفعل اقرت كامبل بذنبها وتم تسوية الموقف مع مساعدتها دون اعلان التفاصيل .

 

وفى عام 2006 اتهمها ثمانية موظفين بارتكاب اعمال عنيفة ضدهم والاعتداء الجسدي والتى غالبا تتراوح بين القاء الهاتف الجوال او الضرب او الاهانة اللفظية و منهم مدبرة منزلها و الخادمات و السكرتيرة و المساعدين .

 

وفى عام 2007 اعترفت ناعومي بارتكاب اعمال عنف والاعتداء على مدبرة منزلها ” Ana Scolavino ” وحكم عليها بخمسة ايام للعمل فى خدمة المجتمع واشتراكها فى برامج السيطرة على الغضب و تحميلها نفقات العلاج لمدبرتها المنزلية التى اعتدت عليها ، وقضت ناعومي تلك الايام الخمسة فى خدمة المجتمع وبالاخص فى قسم الصرف الصحي بنيويورك ، وعلى الرغم من هذا فان كامبل استمرت فى ارتداء ازياء لاشهر المصممين اثناء تأدية العقوبة !

 

كما انه تم اتهام ناعومي كامبل بإهانة ضابطي شرطة فى المطار اثناء النقاش حول حقيبتها المفقودة ، فقد قامت بالبصق عليهما ، وحكم عليها ب 200 ساعة فى خدمة المجتمع ودفع غرامة مالية كما منعت من السفر عبر الخطوط البريطانية فى عام 2008.


تابعينا على الفيس بوك من هنا
  

 

 

 

 

 

popupsunsense