الرئيسية | كلام ايف | إستنشاق الزهور ورؤيتها .. وتأثيرها على مزاجك

إستنشاق الزهور ورؤيتها .. وتأثيرها على مزاجك

نحتفل اليوم بشم النسيم وتعد أبرز مراسم الإحتفال به هو الخروج للحدائق وإستنشاق الهواء النقي والمليء بروائح الورود العطرة والنفحات الطبيعية المميزة .. ولكن هل تعرفي أن لتلك الروائح تأثير على نفسيتك؟ .. إقرئي السطور التالية

 

الزنبق الزهري والنرجس البري الأصفر
يساعدان على تحسين الشعور بعد يوم شاق من ضغط العمل، حيث أفادت الأبحاث أن مفعول رائحة هذه الأزهار افضل من تناول دواء (philodendron) فقد خلصت الدراسة التي أجريت على تسعين امرأة بحيث تم وضع باقة من الورود الملونة بجانب نساء يقمن بالطباعة أو إنجاز الأعمال المكتبية اليومية. كانت النتيجة أنهن شعرن بالتحسن بشكل كبير في مزاجهن و كن اكثر هدوءا خلال ساعات العمل

 

رؤية الأزهار المتفتحة:
 تساعد رؤية الأزهار المتفتحة في قدرة الإنسان على تحمل الألم .. حيث تم التوصل لهذه النتيجة عن طريق وضع النساء في غرفة تشبة غرف المستشفيات و تم وضع أيدي النساء في الثلج لمعرفة مدى تحملهن للألم. كانت النتيجة أن النساء اللواتي كن محاطات بالورود المتفتحة استطعن تحمل الألم لمدة دقيقة اكثر من النساء اللواتي كن في غرفة فارغة

 

الروائح العطرية:
تساعد الروائح العطرية في تخفيف الحزن و التنفيس عن الغضب حيث أثبتت الدراسة أن النساء اللواتي تم تعريضهن لرائحة الخزامى أثناء إجراء الامتحانات، أفدن أنهن كن مسترخيات اكثر من غيرهن. لذلك تنصح الدراسة كل النساء اللواتي يتعرضن للضغط في عملهن إلى إحاطة أنفسهن بالأزهار لتحسين أمزجتهن و أدائهن في العمل

 

نصيحة إيف آرابيا: إستغلي اليوم في إستنشاق الروائح العطرية من الزهور والنظر إلى تلك المناظر الطبيعية الجميلة فهي سبيل للخروج من حالة مزاجية سيئة لديكِ والبدء بحياة جديدة مليئة بالسعادة .. وكل عام وأنتِ بخير

popupsunsense