الرئيسية | كلام ايف | إذا كان زوجك هو رأسك .. فلابد أن تكونى أنتِ عنقه

إذا كان زوجك هو رأسك .. فلابد أن تكونى أنتِ عنقه

تشكو الكثير من الزوجات من مشكلات التعامل مع أزواجهن والحصول على مطالبهن نتيجة أن الرجل لابد أن يكون هو صاحب القرار وأنهن لا يستطعن تنفيذ ما يريدن بسبب تحكم الزوج .. فهو الذى يقول نعم أو لا وهو الذى يقبل أو يرفض .. ولا يوجد رجل يقبل على نفسه أن تكون زوجته هى المتحكمة وصاحبة القرار النهائى .. معادلة صعبة ولكن تستطيعين حلها ..

 

هل تعرفين وظيفة العنق؟ هى السبيل الذى تتحرك به الرأس ومن تجعلها تلتف يمينا ويسارا .. فما رايك أن تكونين أنت العنق الذى يحرك الرأس؟ (أى الرجل) ولكن النتيجة ستكون حتما هى تحرك الراس وليس العنق (فما سيظهر له ولمن حوله أنه هو المتحكم النهائى وليس أنتِ) .. من الآن إعتبرى نفسك عنقا لرأس زوجك فأنت التى تساعديه فى إتخاذ القرار لينبع منه فى النهاية وليس منك وبالتالى سيكون راضيا عن ذلك .. ولكن كيف تفعلين ذلك؟

 

– إذا كان لديك طلب منه إجعليه يقتنع بذلك الطلب مسبقا ويفكر فيه .. فمثلا إذا كنتِ تريدين شراء ملابس جديدة ..  لا تقولى له أريد ملابس جديدة ولكن قولى له مثلا: “لدينا زيارة معينة تحتاج أناقة خاصة .. لابد أن ترتدى بدلة مميزة لهذا اليوم، ولذلك يجب أن نذهب لنشترى لك بدلة جديدة” وعندما يقتنع بالفكرة إنتظرى منه أن يقول لكِ “وأنت ايضا تحتاجين ملابس جديدة” وإن لم يفعل ذلك فقولى له “أنا ايضا أحتاج شراء زى جديد لتلك المناسبة حتى تكتمل أناقتنا” فوقتها لن يستطع أن يرفض طلبك بالشكل الذى سيرفضه إذا وجهتى الطلب مباشرة من البداية .. الرجل يحتاج لإقناع مسبقا قبل أى شئ .. فإجعليه يشعر بانه مقتنع

أيضا عند الذهاب سويا لشراء شئ ما فإذا كان لديك ميول لقطعة معينة فلا تقولى له “سأشتريها” ولكن قولى له “ما رأيك .. إنها ستكون مناسبة بالفعل” ليقول لكِ “إشتريها”

 

– إذا كان لديك قرار تريدى أخذه فإجعليه يصدر منه وليس منك حتى لا يشعر أنه تصدرى قرارات عليه .. فمثلا إذا كنتِ تريدين زيارة أسرتك فلا تقولى له لنزور أسرتى ولكن قولى له مثلا “والدتى إشتاقت لى وتريد رؤية الأطفال ورؤيتك” ومن ثم يمكن أن يقول لكِ هيا لنزورهم .. فالقرار جاء منه هو وسيشعر برضاء كامل وهو ذاهب إليهم

 

– شاركيه كل قراراته ولا تعطيه الفرصة ليأخذ القرارات بمفرده .. فعوديه أن يلجأ لكِ فى أى شئ يفكر فيه ولابد أن تكونى بالفعل قادرة على مؤازرته والوقوف بجانبه .. لأنه إن وجد أنك لا تضيفى له شئ لن يلجأ لكِ مرة أخرى .. عادة يكون تفكير المرأة أكثر دقة وقراراتها تكون صائبة فى كثير من الأحيان لذلك يفضل أن يكون القرار بعد مشاورة معك حتى لا يقع فى مشكلة أكبر ..

 

– لا تقللى من شأنه أمام أحد سواء أمامه أو بدون وجوده .. إجعليه يثق فى رأيك وفى حديثك وأنك تثقين بقراراته فهذا يجعله يؤيدك دائما فيما تقوليه .. ولا تقولى له ” قرارك خطأ” ولكن قولى “أنا مؤيدة لحديثك ولكن ما رأيك فى التفكير بطريقة أخرى مثل كذا وكذا”

 

– إذا تناقشتم فى قرار ما فلا تصممى على رايك طوال الوقت .. حاولى مناقشة ما يقولى وإعطاءه دلائل على أسباب رفضك لقراره ثم قولى له براهين صحة قرارك

 

– وأخيرا لابد أن تتأكدى من أن رأيك سليم لأنه إذا أخذ بكلامك ثم إتضح له أنه كان على صواب وأنك مخطئة فستكون هذه هى نهاية العنق الذى يحرك الرأس

popupsunsense