الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | إذا تأخر الإنجاب أبحثي عن LGG

إذا تأخر الإنجاب أبحثي عن LGG

يصمت الأطباء كثيرا عندما يسأل المرضي الذين يعانون من العقم عن السبب في تأخر الحمل.. وربما تكون الإجابة الوحيدة من أطباء أمراض النساء إنها مسألة وقت أو حالة نفسية.. لكن المحترفون فقط منهم من يجيد تشخيص تلك الحالة ومعرفة السبب الرئيسي وهو الإصابة بالـ [LGG] وهو مرض لدي المرأة يتسبب في قتل الحيوانات المنوية ويسبب تأخر الحمل.. تعرف عليه معنا أكثر في الأسطر القادمة.

 

 

 

بعد بحث طويل في ظاهرة العقم النفسي أكتشف العلماء أن هناك أحد الأمراض المناعية التي تقوم بالتخلص من الحيوانات المنوية وقتلها مما يمنع عملية الإنجاب ويعوقها كما يقول د. وليد الشيمي إخصائي أمراض النساء والولادة ويضيف أن هذا المرض المناعي هو أحد أهم الأسباب التي تؤدى إلى عدم القدرة على الإنجاب عند السيدات ولكن بشكل مؤقت حيث يقوم بقتل الحيوانات المنوية وهذا المرض المناعي هو عبارة عن أجسام مضادة موجودة في المهبل عند بعض النساء تقتل الحيوانات المنوية أثناء عبورها من قناة المهبل إلى قناة الرحم ويبدأ ذلك عند حدوث الجماع والجنس بين الزوجة وزوجها

 

فبمجرد حدوث القذف يقوم الجهاز المناعي الخاص بالمرأة بالتصدي إلى الحيوانات المنوية على الفور بإنتاج أجسام مضادة ووجود هذه الأجسام في التحاليل المبدئية للمرأة التي تعالج من العقم [IGM] يشير إلى أن المرض في مراحله الأولي حيث إن هذه الأجسام لم تتطور بعد كما أنه يعني أن المرض مازال حديثا وأن عمره لم يتعدى 4-6 أشهر.

 

 

تكرار عملية الجماع يتزايد إفراز الأجسام المضادة التي تتصدى للحيوان المنوي وتتطور الحالة بعد ذلك لتتحول الأجسام المضادة من [IGM] إلى [IGG] وتتطور معها خطورة الحالة حيث تقوم مادة الـ[ IGG] بقتل الحيوان المنوي ويتحول المرض من عقم مؤقت إلى عقم مزمن أما أعراض المرض كما يقول الدكتور وليد الشيمي فهي غير واضحة حتى الآن ومتشابهة مع العديد من أمراض النساء فهذا المرض لا نستطيع التعرف عليه بسرعة لأنه سبب مناعي وإنما تستطيع التعرف على السبب الأساسي الذي تؤدى إلى وجود هذا المرض وهو حدوث خلل في الجهاز المناعي للمرأة نتيجة لتعرضها لبعض الإشعاعات مثل جهاز الأشعة على العظام والصدر.

 

 

وهناك عدة طرق لعلاج هذا المرض المناعي التشخيص الجيد بأخذ عينة من المهبل بعد الجماع وبعد القذف بساعتين وبعد ذلك تقوم بتحليل الحيوانات المنوية لتعرف هل مازالت حية أو تم القضاء عليها وإجراء مسح مهبلي بعد الجماع:

عمل تحليل للدم لاكتشاف وجود الأجسام المناعية بالدم عند المرأة.

 

تناول الأدوية أو عقاقير التي تهبط جهاز المناعة على إنتاج الأجسام المضادة.

 

استخدام الواقي الذكرى حتى لا تصل الحيوانات المنوية إلى المهبل فتحدث عملية التصدي.

 

ممارسة الجماع على فترات بعيدة وذلك لأن هذا المرض المناعي يتيح بكتيريا يغذي على البروتينات الموجودة في الحيوان المنوي مما يساعده على الاستمرار.

 

 

popupsunsense