الرئيسية | كلام ايف | إتركي طفلك يبكي في بعض الحالات

إتركي طفلك يبكي في بعض الحالات

عندما تجد الأم طفلها يبكي تذهب مسرعة لتلبية طلبه، على اعتبار أنه لا يزال صغيرا، وفي بعض الأحيان لا تحتمل الأم سماع صوت بكائه المزعج، خاصة إن كانت مشغولة أو مرهقة فتفضل أن تلبي رغبته حتى وإن كانت على علم أن هذا الطلب خطأ .. وهنا نؤكد لكِ أن إسكات الطفل عن البكاء عبر تلبية طلبه أمر خاطيء تماما من الناحية التربوية .. تعرفي على التفاصيل من خلال السطور التالية

 

لماذا لا تفعلي ذلك؟
إن تلبية رغبة الطفل عند الصراخ والبكاء وإعطاءه ما يريد هو السبب الرئيس لجعل هذا التصرف يستمر، فمرة واحدة يفعلها الطفل تصبح عنده عادة، حيث يعلم أن أسهل طريقة لفعل ما يريد هو الصراخ والغضب وخاصة عند حدوث ذلك امام الناس .. فالأم وقتها تستجيب له سريعا منعا للإحراج 

 

النتائج على الأجل البعيد
تؤدي تلبية الأم لرغبة صغيرها على المدى البعيد إلى أن يصبح الطفل أنانيا، ويخضعها بشكل دائم لتهديده بالبكاء إذا لم تنفذ طلبه، كما أنه قد ينشأ طفلاً متسلطا ومتمسكا برأيه، ولا يسمع كلام من هو أكبر منه

 

كيف تتصرفي؟
في حالة إنشغالك أو شعورك بالإرهاق .. تقومين بتلبية رغبته .. ولكن هذا يضر طفلك .. فهل ترضين الضرر له؟ فكري في هذا الأمر وقومي بعمل خطوات في هذا السبيل .. اتركيه يبكي في بعض الأحيان حتى وإن كان طلبه عاديا .. وفي حالة وجودك في مكان عام يجب أن تكوني هادئة ولا تغضبي، ولا تخجل وتذكري أن أغلب من حولك عندهم أطفال و قد تحدث لهم مثل هذه الأمور .. ركزي على الرسالة التي تريدي توصيلها لطفلك فقط وهي أن صراخه لا يثير أي اهتمام أو غضب بالنسبة لكِ، ومن الأفضل ألا تدخلي معه في حوار وتجاهليه تماما ومع الوقت سيتعلم أن هذا لا يجعلك تغيرين موقفك وسيبحث عن بدائل لإقناعك  .. أما إذا كان من الصعب عليكِ تماما أن تسيطري على الموقف معه وخاصة أمام الناس فعليك عدم إصطحابه إذا إلى السوبر ماركت أو السوق أو المطعم حتى تنتهي فترة التدريب ويصبح أكثر هدوءا ووقتها تتمكنين من أخذه معكِ

 

نصيحة إيف آرابيا: التدليل الزائد للطفل يجعله شخصية سيئة وسط المجتمع .. فلا تجعلي قلبك هو المسيطر في تعاملك معه .. فهذه هي التنشئة السليمة التي ستجعله شخصية مثالية وسط المجتمع

 

popupsunsense