الرئيسية | ازياء | أزياء ربيع وصيف 2011… حكايات ترف وأناقة طبيعية

أزياء ربيع وصيف 2011… حكايات ترف وأناقة طبيعية

أيام قليلة ويتحول الطقس من شتاءى بارد إلى ربيعى مشرق، ومن الآن يجب أن تكونى على دراية بما قدمه مصممى الأزياء العالميين، حتى تنتقى ما يناسبك وتبدئى فى الإستعداد لإستقبال هذا الموسم .. إليكِ نظرة عامة على أبرز تصميمات الأزياء الراقية فى موسم ربيع وصيف 2011

 

ايلي صعب

من خلال أسبوع باريس للموضة لأزياء الهوت كوتور ربيع وصيف ،2011 والذي اختتم مؤخرا في العاصمة الفرنسية، كان صعب قادراً على أن يجمع على منصته حدائق الربيع الباريسية بكل أنواعها، لتحيط بخصر المرأة خلال هذا الموسم.

قدم صعب من خلال لوحته الربيعية الباريسية، مجموعة من الألوان الخاصة، بين الوردي الفاتح الأقرب إلى البطيخي، وبين الأخضر الهادئ الأقرب إلى الفستقي الداكن، وبين الليلكي المزرق، والأبيض اللوزي، والأبيض المغبر، إضافة إلى الأسود الغني العميق، والأسود المخرم من بطانة فاتحة قللت من عمقه، والأحمر القاني المغوي، والأزرق السماوي الغائم، والبيج الفاتح المبيض، معتمدا درجات خاصة به، بعيدة عن تلك الواضحة المتعارف عليها

 

غلب على تصاميم صعب الطول، من دون أن يتجاهل ابتكار عدد من التصاميم القصيرة التي لم تظهر أكثر من منطقة الركبة، والتي قدمها جميعا بلمسة اتساع واضحة، سواء التي اتسعت من بعد حزام الخصر، أو التي انسدلت لتتسع لاحقا في نزولها، وهي القصات التي شملت التصاميم القصيرة أيضا، مستخدما خاماته بإفراط شديد، من خلال الأجزاء المتسعة من تصاميمه، أو من خلال التموجات وتداخلات الخامات التي تكتظ عند منطقة الأرداف والخصر، كما اعتمد فكرة فتحات الساق العالية التي تصل إلى أعلى الفخذ، والتي تفاوتت أماكنها بين تلك الجانبية، أو التي تقع في الوسط، كاشفة عن أغلب منطقة الساق، كما كشفت تصاميم أخرى طويلة عن كامل الساق مع تفادي صعب تبطين الأقمشة الدانتيلية المشغولة

 

رامى العلى

 تميزت مجموعة ربيع صيف 2011 لدار رامي العلي للأزياء الراقية بالانسيابية التي تطبع في كل فستان في المجموعة, ومن خلال تعدد الطبقات التي تبدأ من نقطة واحدة في العمق وكأنها نواة لكوكب مفعم بالحيوية ومن ثم تكبر مخلفة وراءها أشكالاً متناسقة, وبلمسة بالغة الرقة يتحرك الفستان بانسيابية ملفتة حيث التموجات التي تبدأ من الحزام متدفقة الى الأغماد والطبقات الكثيرة تتعاقب من الكتف لتنتهي عند أسفل الظهر. الأقمشة المستخدمة في مجموعة رامي العلي لربيع وصيف 2011,  صممت خصيصاً لتحمل توقيعه, حيث الحرير  يطفو على سطح من لون التركواز ويندمج مع ظلال الخزامى, الزهر والمرجان ليرسم انعكاس السماء في يوم ربيعي عند ساعة الغسق. كل درجة من الألوان تندمج في عمق طيات الفستان. شرائط من الأزرق والأخضر تعكس سحر الحياة حول البحيرة الهادئة. كل شريط يخلق موجته كقطرة على الحرير المترف.

تروي المجموعة حكاية الترف والأناقة الطبيعية, رواية الجمال العذب بطريقة عفوية

 

جورج شقرا

شارك المصمم اللبناني جورج شقرا هو أيضاً في أسبوع الموضة للأزياء الراقية في باريس حيث أطلق مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2011 والذي جرى في الـ “بالي دو طوكيو” في العاصمة الفرنسية. وضمّت المجموعة 40 زياً من ضمنها فستان زفاف، استوحاها شقرا من الطبيعة الخضراء النضرة فتميزت التصاميم بألوانها الناصعة وبقصاتها المشعة ببراعم الورود ونوادر الطبيعة.

تمايلت العارضات بأزياء ساحرة وأنيقة بأقمشتها الغنية والمبتكرة التفاصيل من الغيبور والساتان المرسوم باليد والأورغنزا والحريروالغزار والريش. أما الألوان فزهية وحيوية من الأخضر والبرتقالي والأزرق السماوي ناهيك عن تزاوج الرمادي والأبيض مع الزهري الناري. مجموعة جورج شقرا حالمة تولد الإحساس بالرومنسية إذ إنها تدمج جوهر الأناقة الراقية مع الإبتكار العصري في القصات والتطريز.

أما مسك الختام، فستان الزفاف، تتعانق فيه خفية التول بزهور الأورغنزا المتطايرة، ساحراً الحاضرين وكأن حوريات الطبيعة تحتفل بطقوس الربيع. تكلل العرض بروح أنثوية بارزة لفت أنظار الصحافة والحاضرين فصفقوا للمصمم طويلاً

 

روبير أبى نادر

اختتم المصمم اللبناني روبير أبي نادر أسبوع الموضة الفرنسي من خلال إطلاق مجموعته الجديدة لموسم ربيع ـ صيف 2011 تحت عنوان “حدائق عدن” التي تميّزت بالألوان والموديلات المبتكرة. وختم عرضه بفستان مطرّز بالكريستال والأحجار الكريمة، ثمّ استقبله المدعوون بالتصفيق الشديد وكان معه مسك الختام لهذا الموسم

 

جورج حبيقة

أطلق المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقه في إطار أنيق وعصري، مجموعته من الهوت كوتور لربيع وصيف 2011 في اليوم الأول من أسبوع الخياطة الراقية في باريس وتحديداً في الباليه دو طوكيو في. وعلى وقع الألوان الرمادية ـ اللؤلؤية، البنفسجية، الذهبية والبيضاء، برزت المجموعة بإيقاعها الجديد، متلاقية مع الإعجاب الكبير الذي أثنى عليه ممثلو الصحافة العالمية والشخصيات الشرق أوسطية والفرنسية المختلفة والبارزة، وفي مقدمها: الممثلات الفرنسيات فاني فاليت، سابرينا أوازاني وجيمي واست بالإضافة إلى المغني الأميركي جيرمين جاكسون.

خلدت المجموعة المتحجرات الدفينة والمطمورة والكنوز المنسية القابعة بين الصخور وفي قلبها وعلى ضفافها منذ مئات السنين والأزمنة، وجسدت حكايات صامتة كأنها تطفو في وسط الرمال، بأقمشة مجدولة من الأورغنزا والكريب والجورجيت، وفي صميمها حجر إن حكى لرفض أن يطاوله النور والظل. وعلى وقع حركة الموج والمياه، التأمت التفاصيل راسمة إيقاعات غير تقليدية، فيها خصوصية لطالما عرف كيف يقدمها المصمم جورج حبيقه. وكقصيدة انتشلتها الطبيعة بعد غفلة من الزمان، أطل فستان الزفاف ليحاكي غموضاً أنثوياً لا ينفصل عن طبيعة كل زمان.

 

جورجيو أرمانى

اقتبص جيورجيو أرماني شخصية رجل الفضاء لإطلاق مجموعته الجديدة من ملابس الهوت كوتور لموسم ربيع وصيف 2011. مجموعة من المشاهير والنجوم حضرت هذا العرض المميز نذكر من بينهم الممثلة جودي فوستر، صوفيا لورين، أمبر لوبون بالإضافة إلى المصمم الإيطالي بوبي دولوفين.

بعد أن أطلق بيار كاردين ثورة التصاميم المستقبلية في الستينات، كان الجميع ينتظر تغييراً جذرياً يقوم به أحد العمالقة ينقلنا إلى عالم الفضاء. تألقت العارضات بفساتين عصرية ضيقة على الجسم تبرق وتلمع مغطاة بمعظمها بحبات الكريستال والماس. أقمشة لماعة مقصوصة من زوايا محددة لتكشف الخصر أو حتى البطن فينساب بعدها القماش فيشكل تنورة ترسم خطوط جسم مميزة.

أقمشة بألوان القزح مع خيوط لماعة تتموج بين الصوف والحرير فترسم أمام الحاضرين ألواناً فيها الكثير من الحياة مستوحاة من عالم المجرات والكواكب. حتى المظهر الخارجي بكامله جاء متناسقاً مع الأجواء المستقبلية والفضائية. فبدا شعر العارضات وكأنه رطب ووضعت معظمهن أكسسواراً للشعر على شكل قبعات باللون اللماع على شكل صحون طائرة.

popupsunsense