الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | أخطار الهوس بالنحافة ومتي يصبح مرضاً عند الفتايات؟

أخطار الهوس بالنحافة ومتي يصبح مرضاً عند الفتايات؟

1440597066_shutterstock_139188881

ترغب معظم الفتيات في مجتمعاتنا المعاصرة بالنحافة كمظهر من مظاهر الجمال، لكن الأمرقد يتحول الى ما يشبه الهوس بالنحافة، وهذا الهوس يدفعهن أحياناً الى تعمد التقيؤ ليتخلصن من الطعام، ظناً منهن أنهن بهذه الطريقة الخطيرة سيحافظن على رشاقتهن.
وهوس النحافة قد يسبب للفتاة أيضاً الإصابة بفقدان الشهية العصبي، وهو عبارة عن اضطراب في الغذاء، يحرم فيه المصابون به أنفسهم من الطعام، ويبدأ عند المراهقين وخاصة الفتيات منهم.

وقد تعاني الفتيات المصابات بهوس النحافة، من خسارة كبيرة في الوزن، ليصل وزنهن إلى أقل من الوزن المثالي بنسبة 15 بالمئة!

حول هذا الموضوغ سألنا أخصائية التغذية ليلى محمود، التي بدأت حديثها بالتحذير من هذا الهوس الخطير الذي يصيب الفتيات، فالنحافة لا تعني أبداً الصحّة الجيّدة. وتشدّد ليلى على أهمية الدور الذي تؤديه اختصاصية التغذية لمنع تمادي بعض الفتيات في الريجيم الخاطئ، خصوصاً أنّ هوس النحافة يمكن أن يشير إلى وجود اضطرابات غذائية ـ نفسية كالأنوريكسيا والبوليميا.

وأشارت إلى أن هذه الحالات خطرة ويمكن أن تؤدي إلى الوفاة، ويجب على الفتاة أن تتعاون مع اختصاصية التغذية والطبيب النفسي لتجاوز المشكلة.
وتؤكد ليلى محمود على أهمية الاختبار الذي تجريها الاختصاصية لتحديد ما إذا كانت الفتاة تحتاج إلى حمية غذائيةأملا، وإذا أصرّت الفتاة على الريجيم رغم عدم حاجتها إلى ذلك فيجب أن تقوم الاختصاصية بتوعيتها حول عادات الأكل الصحّية وأخطار الانقطاع عن تناول الطعام.

نصيحة للفتاة للحصول على الرشاقة مع المحافظة على صحة جيدة

إذا كانت الرشاقة أولوية في حياتك فقومي بحمية غذائية يشرف عليها أخصائي تغذية معتمد.

 

 
 

popupsunsense