الرئيسية | جمال | أثار ضارة للسمنة على زواجك

أثار ضارة للسمنة على زواجك

السمنة لا يقتصر ضررها على مجرد أنها أكوام من الدهون مختبئة تحت جلدك وتعوقك عن الحركة وعن ممارسة الحياة والاستمتاع بها.. بل امتد تأثيرها ليصل إلى أنها أصبحت سببا أساسيا في إعاقة حركة الحياة واستمرار الجنس البشري.. لأنها تسبب العقم وتقلل من فرص إنجاب من تحملها فوق كاهلها.. وإذا حدث حمل يتسرب تأثيرها السيئ إلى الجنين والمولود..من قريب تعرف على ذلك البركان الدهني الخامد تحت جلدك والذي يحرمك من متعة الأمومة.

 

 

 

 

أكدت الأبحاث والدراسات أن السمنة تقلل من فرص الإنجاب وتؤدى إلى زيادة نسبة السكر بالدم مما يؤثر على الهرمونات ويضر بالتبويض بالإضافة إلى أنه تؤدى إلى تراكم الدهون في جسم المرأة وتعمل على تكسير الهرمونات الأنثوية وتحويلها إلى ذكرية مما يعوق فرص التبويض والإنجاب خاصة وأن تراكم الدهون الزائدة بالجسم يؤثر على المبايض مما يؤخر الإنجاب في العديد من الحالات، فضلا على أن وزن الزائد يعرض الحامل لمخاطر الولادة وتعسرها.

 

 

 

 

 

بدانة الأم تؤثر على الجنين

 

كما أن الجنين أيضا تضره بدانة أمه في فترة الحمل حيث يتعرض للعديد من المضاعفات مثل التأثير على دماغ الجنين والأضرار به، وحدوث تعثر في الولادة الأمر الذي يمكن أن يسبب أضرار بالمولود كما يقول د. محمود نشأت –أستاذ أمراض النساء والعقم بمستشفي الجلاء التعليمي للولادة كما يمكن أن تؤدى بدانة الحامل إلى إصابة الجنين والمولود فيما بعد بالبدانة، ففي بحث قام به فريق من البريطانيين توصلوا إلى أن مقدار وزن جسم الإنسان مرتبط إلى حد بعيد بمقدار وزن أمه، وليس أبيه، مما يؤكد فرضية إفراط تغذية الجنين، وهي التي تنبه الأمهات إلى أهمية ضبط وزن الجسم قبل بدء الحمل، كوسيلة لحماية الأطفال من السمنة لاحقا، فوزن الأم عند بدء حملها وكمية التغذية التي تعودت عليها، يؤثر تلقائيا على درجة تعرض الجنين إلى كمية التغذية التي يتلقاها وهو في رحم أمه، وهو ما سيؤثر على مقدار وزنه في المستقبل، كما أن الزيادة في الوزن تؤدى إلى الولادة المبكرة أو إنجاب طفل كبير الحجم مما يسبب مشاكل عند الولادة كما أن الأم البدينة تجد صعوبة في إرضاع مولودها.

 

 

 

 

 

 

أسباب الزيادة الغير طبيعية في الوزن

 

وعموما فإن الزيادة غير الطبيعية في الوزن ترجع لسببين، الأول ينتج عن كثرة تناول الطعام مع قلة النشاط الحركي، والسبب الثاني نتيجة بعض تغيرات فسيولوجية في تركيبات الجسم كما يقول د. ماهر القبلاوي أستاذ السمنة والعلاج الطبيعي بجامعة القاهرة مما يؤثر ذلك في ترسيب المواد الدهنية به بشكل غير طبيعي ويمكن أن ترجع هذه التغيرات إلى بعض الاضطرابات في الغدتين النخامية والدرقية الذي ينتج عن قلة نشاطهما زيادة ترسب الدهن في أجزاء الجسم فيترهل وتقل رشاقته، وبالنسبة للحامل يجب أن يزيد وزنها بمعدل طبيعي حتى لا تتعرض للسمنة أثناء الحمل وعند الولادة فمن الطبيعي أن يزداد وزونها بسبب وزن الجنين ووزن المشيمة ووزن السائل الأمنيوسي الذي يسبح فيه الجنين، ففي الأشهر الثلاث الأولي لا يزداد وزن الحمل إلا قدرا يسيرا، بل قد ينقص أحيانا عند الحوامل اللاتي يعانين من القيء.

 

 

 

باستمرار ويزيد وزن الحامل من بعد الشهر الثالث حتى نهاية التاسع بمعدل من 350-500 جرام أسبوعيا، أي يكون معدل الزيادة الإجمالية خلال الحمل من 10 إلى 12 كيلو جرام أما إذا زاد الوزن عن هذا المعدل وتخطي الـ 15 كيلو جراما فإن هذا يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار كعلامة من علامات الخطر التي لا تهدد الحامل فقط بل وجنينها أيضا، كما يوضح د. محمود نشأت فهذه الزيادة غير الطبيعية تؤدى إلى ارتفاع الضغط وظهور الزلال في البول، مما يسبب تسمم الحمل فالمرأة الحامل البدينة تتعرض إلى مضاعفات أكبر ما لم تحافظ على الحد الأقصى المطلوب من الوزن أثناء فترة الحمل.

 

 

 

الغذاء أيضا مهم

 

ولعل الغذاء الجيد للحامل ضروري بما يضمن سلامتها، ولا يعني ذلك التهام الطعام أو الأكل لاثنين كما هو معروف بل أن يكون الغذاء متوازنا كما يؤكد د. ماهر القبلاوي أي يحتوى الغذاء على مختلف العناصر الغذائية مثل البروتينات المهمة لنمو أنسجة وأعضاء الجنين ويتوافر في اللبن، والإكثار من الخضراوات المحتوية على القشور وصفار البيض، وعنصر الحديد لزيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم ويوجد في الكبد والفواكه، إلى جانب مختلف الفيتامينات المهمة لصحة الأم وجنينها والتي يتوافر في الخضراوات والفاكهة والألبان.

 

 

 

 

 

أخيرا هناك العديد من النصائح التي تساعد على تقبل السمنة قبل وفي أثناء الحمل يقدمها د. ماهر القبلاوي

 

 

1- زني نفسك بانتظام لمراقبة الوزن طبقا للمعدل المسموح به نصف كيلو أسبوعيا الإقلال من ثلاثة عناصر تلعب دورا كبيرا في زيادة الوزن هي المواد النشوية والسكرية والدهنية مما أمكن وتحل محلها الخضراوات والفواكه الطازجة.

 

 

2- الإقلال من تناول لمواد الحريفة كالفلفل الأحمر والأملاح لأنها تؤدى إلى حفظ الماء في الجسم مما يزيد الوزن كما أنها ترفع ضغط الدم، ويمكن استخدام الليمون بدلا من الملح فالليمون يعطي طعما مالحا دون التأثير على نسبة الماء أو ضغط الدم وأيضا الابتعاد عن الوجبات السريعة.

 

 

3- مارسي رياضة المشي ولا مانع من القيام بواجباتك المنزلية العادية مع تجنب رفع أو دفع الأشياء الثقيلة، أو ممارسة التمرينات العنيفة، مع ممارسة بعض التمرينات قبل الولادة التي تقلل الوزن وتسهل الولادة.

 

 

4- تحديد مواعيد تناول الوجبات الغذائية على ألا تأكل شيئا بين الوجبات.

 

 

5- يفضل أن تتم هذه العملية تدريجيا لمدة شهور بحيث يفقد الجسم في الشهر ما يعادل من 3 إلى 5 كيلو جرام حتى يعود الجسم إلى وزنه المثالي، ويجب أثناء ذلك ملاحظة توافر الفيتامينات في الأكل لكي لا يؤدى الريجيم إلى ضعف الجسم ونقص في درجة مقاومته للأمراض.

 

 

6- يجب تقليل ساعات النوم الإضافية، لتجنب الشعور بالتعب والخمول والكسل.

 

 

7- وإذا كان الوزن أكثر من الطبيعي لابد من الحد من كمية الأرز والبطاطس.

 

 

8- وينصح الحامل الحصول على 6 وجبات خفيفة أفضل من تناول 3 وجبات كميتها كبيرة.

 

 

9- عدم النوم مباشرة بعد تناول الطعام خاصة وجبة العشاء.

 

 

 

 

 

popupsunsense