الرئيسية | اختيار ايف | نصائح هامة لتقديم الدعم النفسي لمريضة سرطان الثدي

نصائح هامة لتقديم الدعم النفسي لمريضة سرطان الثدي

Voluntary pretty women posing and wearing pink for breast cancer

سرطان الثدي من الأمراض التى تخيف السيدات، فهو ليس مجرد مرض خبيث فقد، لكنه له تأثير قوي على الصحة النفسية للمرأة ايضا، حيث يشعرها هذا المرض أنَّها فقدت جزءاً هامّاً من أنوثتها.
فمن المعروف أن هناك عدة مراحل لأي مرض مهما كان نوعهن لكن هناك عدة مراحل خطيرة تمرُّ بها المرأة، بدءاً من عدم استيعاب المرض في البداية، مروراً بالقلق والتوتر، وصولاً إلى تقبُّل المرض والتعايش معه.
ويجب الانتباه إلى أن هذه المراحل كافة تسبِّب لمريضة سرطان الثدي الكثير من تقلبات المزاج وانفعالات تؤثر عليها نفسياً.

لذلك نقدم لكِ أهم خطوة فى التأهيل النفسى لمريضات سرطان الثدي وهى تقبل العلاج، خاصة أن الكثيرات تكون هذه الخطوة لديهن هى الأصعب بسبب مضاعفاته الغير متوقعة والتى تغير الكثير في حياتهن.

1- في البداية هناك تغير كبير فى الشكل ونمط الحياة بسبب المرض يغير العالم من حول المريضة، فتحتاج للإحساس بالحب ممن حولها.

2- بعد جلسات الكيماوى والعلاج الإشعاعى يجب أن يتم الاتفاق على نزهة خاصة لها خلال فترات زمنية متفاوتة لكسر الحالة التي تحيطها من مرض وعلاج.

3- العلاج النفسى مهم جدًا فردى وجماعى خاصة الجماعى للتحدث عن نفس المعاناة المشتركة وتبادل الخبرات والمشاعر.

4- احتضان المريضة دائماً من المحيطين ومنحها القوة والدعم التى تحتاجها حيث تكون بداخلها ولكن تريد أن يشير لها أحد.

5- تعريف المريضات أن الآثار الجانبية ليست مزمنة، فيوجد عمليات تعويضية حاليا عن الثدى تعمل على إعادة بنائه بعد استئصال جزء منه أو كله وكذلك يوجد علاجات للشعر الذى يعود للنمو بعد التعافى مرة أخرى.
6_ تحفيزها على ممارسة رياضة خفيفة مثل: اليوغا والتنفس بعمق، لما للرياضة من أهميَّة في التحرُّر من بعض المشاعر السلبيَّة، وشحن الطاقة الايجابيَّة لمواجهة المرض وتحمُّل العلاج.

7_ الإكثار من قصص أشخاص قهروا المرض، على الرغم من تدنّي فرص الشفاء، والتركيز على قصص أشخاص من العائلة أو من الأقارب أو الأصدقاء أصيبوا بالمرض نفسه، وقد أصبحت حياتهم الآن رائعة بعد الشفاء.

popupsunsense