الرئيسية | مشاهير | متهم بالتحرش على السجادة الحمراء في حفل أوسكار 2018ّ!

متهم بالتحرش على السجادة الحمراء في حفل أوسكار 2018ّ!

جيمي كيمل يقدم حفل الاوسكار للسنة الثانية على التوالي

للسنة الثانية على التوالي، قدم الحفل مقدم البرامج الأميركي الساخر جيمي كيميل على السجادة الحمراء وذلك بعد أن وقع أكبر خطأ في تاريخ الأوسكار السنة الماضية عندما أعلن عن فوز فيلم لا لالاند بجائزة افضل فيلم بينما من حصل على الجائزة فعلاً هو فيلم مونلايت وقد تدارك كيميل الأمر عن طريق حس دعابته.

كما قاطع عدد من نجوم حفل توزيع جوائز الأوسكار في نسخته رقم 90، مقدم البرامج ريان سيكريست، بعد اتهامه مؤخرًا بالتحرش بزميلته في قناة “E” الأمريكية.
وبحسب ما قالته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ظهر “سيكريست” وحيدًا على السجادة الحمراء للحفل، ولم يتوجه إليه سوى عدد قليل من النجمات للحديث معه قبل بدء الحفل.

تلك الواقعة أثرت بشكل كبير على شعبية مقدم البرامج الشهير، تحالف العديد من الفنانات ضد Seacrest، منهم “جينيفر لورانس” التي قالت أنها ستتعرض بالسباب حال رؤيته بالحفل، وأعلن آخرون مقاطعتهم له فى حفل توزيع جوائز الأوسكار، والذى من المقرر أن يكون مراسل القناة على السجادة الحمراء.

لا ادرى ان كان يجب عليه أن يقوم بتقديم أي حفلات على اى حال بعد الاتهامات التى طالته؟ أليس كذلك!

وذكر موقع justjared أن الإعلامى الساخر جيمى كيميل لا يحصل على الكثير من المال مقابل قيامه بتقديم حفل جوائز الأوسكار، حيث أكد الموقع أن كيميل حصل فى عام 2017 على 15 ألف دولار أمريكى نظير تقديم الحفل، ومن المتوقع أن يكون هذا الرقم هو أجره هذا العام أو يزيد قليلا، وهو مبلغ زهيد بالمقارنة بأجره عن برنامجه late night show Jimmy Kimmel Live على شاشة ABC، حيث يحصل جيمى على 15 مليون دولار أمريكى فى العام.

وشكل حفل أوسكار هذه السنة فرصة لدعم النساء في أوساط صناعة السينما، مع هيمنة حركتي “مي تو” و”تايم إز آب” ضد التحرش الجنسي وانعدام المساواة بين الجنسين، على حفلات توزيع الجوائز.

كما هناك الكثير من الحديث الدائر حول حصول فيلم Shape Of Water على أوسكار أفضل فيلم، رغم اتهامات السرقة التي طالته وكان آخرها اتهامه بسرقة مشاهده من فيلم Splash.

ومن الجدير بالذكر لم يحسن الحفل الحديث تمامًا عن قضية التحرش الجنسي، بالرغم من محاولاته للتغلب على الأمر عن طريق السماح لثلاثة نجمات من بين 60 نجمة، تعرضن للتحرش،  للصعود على المسرح والتحدث عن القضية، إلا أن كلماتهم كانت مقتضبة ولم تعبر عن حجم هذه القضية.

ورغم هذه الأجواء الرافضة للتحرش الجنسي والعنف ضد النساء، جاء حصول غاري أولدمان على جائزة أفضل ممثل لتأديته دور وينستون تشرشل في فيلم ” Darkest Hour”، ليشكل صدمة لـ “مي تو” و “تايم إز آب”، إذ أن الرجل متهم من قبل زوجته السابقة بالعنف الأسري.
غاري غودمان

فقد ذكرت في وثائق الطلاق في 2001 أن أولدمان ضربها بعنف وحاول خنقها أمام أطفالها إثر خلاف عائلي. ونفى الممثل تلك الاتهامات ولم يواجه تهما بشأنها.

popupsunsense