الرئيسية | اكسسوارات | مجوهرات | فاشرون كونستانتین واجمل تشكيلات الساعات النسائیة المميزة

فاشرون كونستانتین واجمل تشكيلات الساعات النسائیة المميزة

ثلاث مجموعات لأجمل الساعات النسائية

تعود خبرة دار فاشرون كونستانتین في صنع ساعات السیدات إلى أوائل القرن التاسع عشر.
في العام 2013 خصصت دار فاشرون كونستانتین معظم ساعاتھا الجدیدة للنساء.
و”الأعمال الفنیة” تضمّ ابتكارات “Malte” و “Patrimony” ، ثلاث مجموعات رئیسیة
ولدت جمیعھا من تصوّر مصمّم خصیصاً للسیدات.
بدأ تقلید فاشرون كونستانتین بوصفھا دار منتجة للساعات النسائیة في القرن التاسع عشر مع ظھور ساعات
الجیب الاولى المصنوعة خصیصاً للسیدات. ومع أنھا كانت أصغر حجماً من الساعات الرجالیة لكنھا تمیزت
بإسراف في الزخرفة وبالتالي تطلبت مھارات خاصة من ناحیة فنّ التصغیر والزخرفة التي لم یكن یتقنھا
سوى قلة من صُناع الساعات في ذلك الوقت. وكانت فاشرون كونستانتین في ذلك الوقت واحدة من تلك الدور.
من بین أولى الساعات النسائیة التي أنتجتھا الدار حینھا كانت ساعة مجھزة بوظیفة معید الأرباع طرحتھا سنة
1810 وأثبتت بذلك بأن التعقیدات في صناعة الساعات لیست محصورة بالرجال دون سواھم.
في مفھوم ذلك العصر لم یكن من المتوقع أن تعرف السیدة الوقت الصحیح، ولم یُسمح لھا آنذاك أن تستفسر
عنھ في المجتمع. فشرعت الدار على أثر ذلك في ابتكار ساعات تشبھ المجوھرات الحقیقیة جاءت لترمز الى
مكانة صاحبتھا، سرعان ما أصبحت اكسسوارات لا غنى عنھا، تعلّق في أعلى الصدر في سلسلة كعقد أو
على الحزام أو تشبك بدبوس على الثوب وفي بعض الاحیان تستعمل كبروش للزینة. أطلقت ھذه التصامیم
القدرات الخیالیة لصناع الدار المھرة والسیدات، ولم یقتصر ذلك على نخبة من صناع الساعات وحسب، بل
طال عمال النقش والطلاء ومصممي المجوھرات والترصیع الذین بذلوا جھدھم لتلبیة توقعات زبائنھم
الأثریاء.
كانت الأحجار الكریمة كالماس والفیروز والیاقوت واللؤلؤ والجزع والعقیق الاحمر وغیرھا من الأحجار
مخصصة لتأطیر النظارات وصنع بتلات ومدقات الزھور او إضفاء التألق على نمنمة مزخرفة أو صورة
مرصّعة ومزیّنة بنقوش على نحو رفیع. ولمّا كانت الدار مھتمة بأدق التفاصیل، علّقت أھمیة كبیرة على
تصمیم علبة الساعة والآلیة لضمان خلوّ السلاسل والعقود والبروشات المستعملة كأسسوارات للساعة من أي
عیب. وتدریجیاً لم تعد الأحجار الكریمة وشبھ الكریمة تقتصر على الاطارات والرسوم المحیطة بل شكّلت
زخرفة بحدّ ذاتھا، لتغطي تدریجیاً المعدن الثمین الذي صنعت منھ العلبة او السوار بأكملھ وترتقي بصیاغة
المجوھرات الى قمة التكلّف. ومع بدایة استعمال البلاتین لیحلّ محلّ الفضة، أصبحت المونوغرامات وغیرھا
من النماذج الزخرفیة المنقوشة ممكنة.. إليك أجمل صور ساعات من هنا

popupsunsense