الرئيسية | اختيار ايف | أنفصالك عن زوجك يبدأ من انفصالكما في الفراش!

أنفصالك عن زوجك يبدأ من انفصالكما في الفراش!


ربما يكون لزوجك بعض العادات السيئة في الفراش، وربما انت تفكرين انك تريدين سريرًا بمفردك ببساطة، هنا يقفز الحل على ذهنك، ربما تنامون على سريرين منفصلين كعادة بعض الأزواج، ولكن هل هذا هو الحل حقًا؟ 

نعم قد يبدو هذا الأمر مغريًا ولكنك لا تعرفين مدى تأثيره على علاقتك بشريكك، فقد يؤدي هذا لأنفصالكما بشكل لاواعي، فقد يعتقد البعض أن أهمية الفراش تكمن في ممارسة الجنس، هذا صحيح نسبيًا ولكن ليست هذه هي الأهمية الوحيدة للنوم مع شريكك، فالنوم سويًا يمنحكم نوعًا من الطمأنينة والسكينة، كما يمكن لكما الحديث عن أحداث اليوم ومشاركة تطلعاتكما للمستقبل، فيقول أخصائيو العلاقات الزوجية أن مشاركة الزوجين لنفس الفراش هو واحد من أهم عوامل تقوية العلاقة.

ولكن لماذا يرغب الزوجين في الانفصال عن الشريك في الفراش؟
-ربما يكون السبب هو العادات السيئة للبعض في النوم، فقد يكون غطيط زوجك مرتفعًا للغاية وربما تكون زوجتك ممن يتحركن كثيرًا أثناء النوم، البعض يتحدث وقد يصل الأمر إلى الصراخ اثناء النوم، البعض يتقلب كثيرًا أو يأخذ الغطاء، ربما هذه الكدمة على وجهك من اثار إحدى كوابيس زوجك الليلة.


كل هذا يبدو معقولًا وحينها تتوصلين للحل، حسنًا إذن سننام في سريرين منفصلين..
انتظري لتعرفي مخاطر هذا على علاقتك..
عندما يستمر انفصالكما في الفراش لفترات طويلة قد يؤدى هذا إلى فتور المشاعر بينكما، ومع الوقت يؤدي هذا إلى فتور في علاقتكما، ستجدين نفسك تنامين قبل ان يصل او ينام هو قبل أن تنتهي من اعمالك.
ستجدين نفسك لا تعرفين الكثير عن يومه ولا تكونين معه عندما يستيقظ صباحًا، لن تعرفي ماذا سيفعل اليوم أو ما الذى فعله البارحة ولن تشاركيه الفراش الدافئ في الشتاء ولن يكون بجوارك حينما تحلمين بكابوس!

ولهذا ينصح المختصون بالعلاقات العاطفية بإيجاد حلول لمشاكل الفراش، كالبحث عن علاج طبي لمشكلة التحدث اثناء النوم او الغطيط، وربما الانفصال في الغطاء فقط مع البقاء في نفس الفراش، المهم ان لا تتركي شريكك ولا فراشك، لعلاقة زوجية أفضل! 

 

popupsunsense